Accessibility links

logo-print

الجمهوريون يواصلون اختبار القوة ويصادقون على مشروع قانون مالية موقت


رئيس مجلس النواب الأميركي والقيادي في الحزب الجمهوري جون بوينر

رئيس مجلس النواب الأميركي والقيادي في الحزب الجمهوري جون بوينر

صادق مجلس النواب الأميركي ليل السبت الأحد على مشروع قانون مالية موقت اعتبره الديمقراطيون غير مقبول تماما بينما لم يبق سوى يومين لتفادي شل الدولة الفيدرالية.

وصادقت أغلبية الجمهوريين في المجلس على إجراءات لتمويل الدولة الفيدرالية حتى 15 ديسمبر/كانون الأول لترجئ بذلك لسنة أخرى تطبيق خطة باراك أوباما لإصلاح النظام الصحي مع إلغاء ضريبة على التجهيزات الطبية التي أنشأها قانون الإصلاح.

ويعدل النص مشروع الميزانية الموقتة المصادق عليه في مجلس الشيوخ الجمعة.

ومن المتوقع أن يصادق مجلس النواب على نص ثان يضمن للعسكريين الأميركيين رواتبهم في حال أغلقت الوكالات الفيدرالية جزئيا اعتبارا من الثلاثاء.

ويرتقب أن يرفض مجلس الشيوخ، حيث الأغلبية للديمقراطيين قانون المالية وفق ما أعلن زعيمهم هاري ريد، كما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما سيستخدم الفيتو لمعارضة ذلك النص.

ومن المفترض أن يتفق مجلسا الكونغرس بحلول الاثنين في الساعة 23,59 غرينتش على ميزانية 2013.

وبدا الوضع معقدا إلى حد استحالة تسويته بينما توقع العديد من النواب شللا حكوميا اعتبارا من صباح الثلاثاء.

وكتب النائب الجمهوري سكوت ريغل على حسابه على موقع تويتر أن "مجلسي النواب والشيوخ كقاطرتين تسيران الواحدة نحو الأخرى... ببطء".

وأعلن وزير الدفاع تشاك هيغل السبت مستهدفا بعض النواب الجمهوريين أن المجازفة بإغلاق جزئي للدولة الفيدرالية الأميركية بسبب عدم المصادقة على الميزانية "طريقة حكم غير مسؤولة تماما".

وقال إن "وضع شعبنا في هذه الوضعية ليست طريقة قيادة، إنه تخلي عن المسؤوليات"، منددا "بالأحزاب وتحالف الأصوات التي تريد احتجاز البلاد رهينة" في إشارة إلى الجناح المحافظ في الحزب الجمهوري القريب من حزب الشاي.
XS
SM
MD
LG