Accessibility links

الصراع السوري وملف الهجرة يهيمنان على مناظرة الجمهوريين


دونالد ترامب في مناظرة الجمهوريين الرابعة

دونالد ترامب في مناظرة الجمهوريين الرابعة

شن الجمهوريون الذين يطمحون لترشيح الحزب لهم في انتخابات الرئاسة الأميركية المقررة عام 2016 هجوما عنيفا على منافسهم ملياردير العقارات دونالد ترامب الذي أعلن تأييده للإجراءات العسكرية الروسية في سورية.

وخلال المناظرة الجمهورية الرابعة التي نظمتها محطة فوكس بيزنس الاقتصادية الثلاثاء في مدينة ميلواكي بولاية ويسكونسن، قال ترامب، الذي يتصدر استطلاعات الرأي، إنه يؤيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "مئة في المئة" إذا كان يعمل على القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال "لست أفهم لماذا قد يعارض شخص ما ذلك؟"

وأضاف "يجب أن نكون أذكياء، الولايات المتحدة لا تستطيع أن تبقى شرطي العالم".

وقال إن "إسقاط" الطائرة المدنية الروسية يؤكد أن موسكو في عداء مع داعش.

لكن تصريحات ترامب لاقت معارضة شديدة من منافسيه، ومن بينهم حاكم ولاية فلوريدا السابق جيب بوش، الذي تعارك مع ترامب في أكثر من مناسبة. رد بوش بالقول إن الولايات المتحدة "لن تكون شرطي العالم، لكنها أفضل حالا كقائدة له" متهما ترامب بأنه "لا يفهم كيف يدار العالم".

أما المديرة التنفيذية السابقة لشركة إتش بي كارلي فيورينا فدعت ترامب إلى "ضرورة عدم الحديث من منطلق ضعف".

وقال السناتور من فلوريدا ماركو روبيو إنه لم يجتمع ببوتين من قبل، لكنه يعرف أنه "رجل حرب".

الهجرة

تطرق المتناظرون إلى أحد أكثر الملفات تعقيدا، وهي قضية الهجرة التي لاقت جدلا كبيرا في المناظرات السابقة وتعرض بسببها ترامب إلى النقد بعد دعوته لطرد المهاجرين غير الشرعيين وبناء سياج على الحدود مع المكسيك.

وفي مناظرة الثلاثاء لاقى ترامب هجوما مماثلا، فجيب بوش وحاكم أوهايو جون كيسيك أعربا عن خشيتهما من استعداء الأميركيين من أصول لاتينية وخسارة أصواتهم في السباق الرئاسي أمام المرشح الديموقراطي.

وتأتي المناظرة في وقت عصيب بالنسبة لجراح الأعصاب المتقاعد بن كارسون المتهم بالكذب حول ماضيه، وترامب الذي يسعى لتأكيد صدارته للسباق الجمهوري بعد ملاحقة الأول له، وروبيو الذي يواجه اتهامات بضعف خبرته في وقت يسعى لتجاوز بوش واللحاق ببن كارسون وترامب.

رد بن كارسون على اتهامه بالكذب بشأن قبوله في أكاديمية عسكرية وميوله نحو العنف في فترة الشباب، بأنه لا يرفض فحص ماضيه لكنه يرفض أن يتعرض هو أيضا للكذب. وقال إن من يعرفونه يعلمون أنه "يتمتع بالأمانة".

تحديث: 13:24 ت غ في 10 تشرين الثاني/نوفمبر

يخوض ثمانية من 15 مرشحا يعتبرون الأوفر حظا في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين مساء الثلاثاء، مناظرة رابعة، فيما لا يزال الملياردير دونالد ترامب وجراح الأعصاب المتقاعد بن كارسون في صدارة المتنافسين.

وبسبب العدد الكبير للمرشحين الجمهوريين، تقدم المحطات التي تنظم المناظرات التلفزيونية، مناظرتين، الأولى رئيسية للمرشحين الأوفر حظا وفق استطلاعات الرأي، والثانية ثانوية تبث قبل المناظرة الرئيسية للمرشحين الذين يحتلون مراتب أخيرة في الاستطلاعات.

وتنظم محطة فوكس بيزنس الاقتصادية مناظرة الثلاثاء من ميلواوكي بولاية ويسكونسن شمال الولايات المتحدة. وتنطلق الرئيسية في الساعة التاسعة مساء بتوقيت الساحل الشرقي الأميركي (2:00 ت.غ)، أما المناظرة الثانوية فتسبقها بساعتين بمشاركة أربعة مرشحين لم تضعهم استطلاعات الرأي في مقدمة المتنافسين على الفوز بترشيح الحزب الجمهوري.

ويشارك في المناظرة الرئيسية كل من ترامب وكارسون، والسناتور من فلوريدا ماركو روبيو، والسناتور من تكساس تيد كروز، والحاكم السابق لفلوريدا جيب بوش، وحاكم ويسكونسن سكوت ووكر، وحاكم أوهايو جون كيسيك، والسناتور من كنتاكي راند بول، والمديرة السابقة لمجموعة هوليت باكارد كارلي فيورينا.

وحتى الآن فإن كلا من ترامب وكارسون القادمين من خارج عالم السياسة، يتصدران نتائج استطلاعات الرأي. وقد نالا معا نحو نصف أصوات الجمهوريين الذين شملتهم الاستطلاعات في الفترة الأخيرة. وحل بعدهما عضوا مجلس الشيوخ روبيو وكروز.

ومن المرتقب أن تبدأ الانتخابات التمهيدية في الأول من شباط/فبراير في ولاية آيوا، والتاسع منه في نيوهامشر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG