Accessibility links

logo-print

تشيد بزوجها.. ميلانيا: ترامب مستعد لقيادة هذه الأمة العظيمة


ميلانيا ترامب

ميلانيا ترامب

قالت ميلانيا ترامب، مساء الاثنين، إن زوجها "مخلص جدا لكل شخص وللولايات المتحدة"، مضيفة أن "دونالد ترامب مستعد لقيادة هذه الأمة العظيمة".

وأكدت، أمام المؤتمر الحزبي الجمهوري في كليفلاند بولاية أوهايو، أن دونالد ترامب سيقوم بإحداث تغيير "عظيم ودائم"، واصفة إياه بأنه لا يفقد الأمل أبدا، وأنه "هو الرجل المناسب للدفاع عن هذا الوطن وسيعمل لأجل الشعب الأميركي".

وقالت إنه "شديد الولاء لجميع أصدقائه وعائلته وأطفاله وأحفاده وموظفيه"، مشددة على أنه "لا مكان للقرارات الصغيرة في قاموس" ترامب.

وقالت أيضا إن "الولايات المتحدة بحاجة للتغيير، وأن ترامب هو الشخص الوحيد القادر على فعل ذلك".

وأضافت ميلانيا أن المرشح الجمهوري المفترض "قادر على خلق برامج جديدة لمساعدة الفقراء وتحقيق النمو الاقتصادي"، واستدلت على تصريحاتها بتاريخ ترامب "الناجح" في مجال الأعمال.

ميلانيا أكدت أيضا على أن ترامب يمثل جميع الأميركيين "مسيحيين، ويهودا ومسلمين"، وجميع الفئات العرقية، مضيفة أنه "لا يزال يكتسب أصواتا تضيف إلى قوته"، داعية الجميع إلى الالتفاف حوله.

وأشارت إلى أن تركيز زوجها سيظل قائما على "دولته الجميلة التي يحبها بشدة" وأنه مستعد "لقيادة هذه الدولة العظيمة".

وبالنسبة لدورها في حالة فوز دونالد ترامب بالرئاسة، قالت إن جهدها سينصب على "حماية الأطفال ودعمهم في مجالات الأمن والتعليم".

ترامب: سأفوز في الانتخابات

تعهد الملياردير الأميركي دونالد ترامب، في أول ظهور له مساء الاثنين أمام مؤتمر الحزب الجمهوري في كليفلاند (أوهايو)، بالفوز في الانتخابات الرئاسية الأميركية المرتقبة في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وقال المرشح الجمهوري "سنفوز"، قبل أن يترك المنبر لزوجته ميلانيا التي أشادت بصفات رجل "لا يستسلم أبدا".

مستشار ترامب لـ'الحرة': هكذا ننظر إلى داعش وإيران ودول الخليج

قال وليد فارس، وهو أحد مستشاري المرشح الجمهوري المفترض دونالد ترامب، إن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" هي هدف رئيسي في برنامج المرشح المفترض للحزب الجمهوري دونالد ترامب للسياسة الخارجية.

واعتبر أن موقف ترامب "يتوافق مع الموقف الروسي في ضرب داعش، لكنه يختلف مع موسكو في تقرير من يحكم سورية في المستقبل".​

وأضاف وليد فارس، في مقابلة خاصة مع مراسل قناة "الحرة" جو تابت، أن نظرة ترامب بالنسبة للدول العربية وخاصة دول الخليج العربي مختلفة تماما عن أوباما، إذ إن ترامب يريد أن يعطي فرصة للتحالف الخليجي العربي، وأن يكون لبقية الدول العربية كمصر والأردن دورا أكبر في الصراع "على الأرض" ضد داعش.

وليد فارس

وليد فارس

وبالنسبة لتوجيه ترامب أصابع الاتهام إلى ما يطلق عليه "بالإسلام المتشدد"، قال فارس إنه لا يمكن أن يقوم المرشح الجمهوري بفرض رأيه على المنابر الدينية بتلك الدول، لكنه طالب أن تكون هذه الدول ومؤسساتها "أكثر حزما" في التعامل مع هذه الأزمات.

فارس: ترامب يؤمن بحل الدولتين

وفي إطار اتهامات موجهة لمايك بنس نائب الرئيس بشأن "عدم اعترافه بحل الدولتين"، قال فارس إن بنس صرح بوجود اختلافات في وجهات النظر بينه وبين ترامب.

واعترف فارس أن بنس كان قد صرح بوجود "شروط مسبقة" من أجل التفاوض لحل الدولتين.

وقال أيضا إن ترامب "لديه قناعة بضرورة وجود حل حقيقي يحصل فيه الفلسطينيون على حقوقهم، وهو يعني أن ترامب يؤمن بحل الدولتين"، على حد تعبير وليد فارس.

وقال فارس إنه في الماضي كان هناك حلين: إما أن تكون مع حل الدولتين أو ضد الحل تماما، إلا أن ترامب معروف عنه "نجاحه في فن التفاوض"، وأنه يستطيع أن يأتي بسيناريو آخر "يريح فيه كلا الطرفين على طاولة المفاوضات".

وبشأن توقع زيارة ترامب لإسرائيل، قال وليد فارس إنه ليس له أية معلومات بشأن هذا الأمر، إلا أنه صرح أنه من "المحتمل جدا" أن يقوم ترامب بزيارة إسرائيل.

وأكد أنه سينصح ترامب بزيارة إسرائيل وكذلك الحديث مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وبالحديث عن إيران، قال وليد فارس إن "صفقة إيران اتفاق موقع من قبل الحكومة الأميركية وهو يحتاج إلى آلية زمنية أطول حتى يتم الحكم عليه".

عمدة مدينة نيويورك السابق: التشدد الإسلامي عدو أميركا

من جانبه، قال عمدة مدينة نيويورك السابق رودي غالياني إن ما قام به من تحويل مدينة نيويورك من مكان "يمتلأ بالجريمة" إلى أكثر مدينة كبيرة آمنة بالولايات المتحدة الأميركية مشابه لما سيقوم به دونالد ترامب بجعل الولايات المتحدة الأميركية آمنة مرة أخرى.

وأضاف غالياني إن دونالد ترامب "رجل طيب وأن الحملات الإعلانية ضده لا ترقى للحقيقة".

وقال أيضا إن "التشدد الإسلامي" وليس "كل الإسلام" أو "أغلب المسلمين" هو عدو الولايات المتحدة.

وأكد أنه "يجب على الولايات المتحدة أن تعرف عدوها وأن تواجهه بحزم".

وانتقد غالياني صفقة إيران التي قامت بها إدارة أوباما، وقال إن من شأنها أن "تمد إيران بمليارات الدولارات الأمر الذي سيعزز من خطر الإرهاب حول العالم"، على حد تعبيره.

وانتقد أيضا هيلاري كلينتون بدعوتها إلى إطاحة العقيد الليبي معمر القذافي، واصفا الوضع الحالي في ليبيا "بالفوضوي".

وشدد على أن هيلاري قد أخذت فرصتها كاملة وأثبتت "عدم قدرتها على إدارة البلاد" أثناء توليها مسؤولية وزارة الخارجية الأميركية.

صراخ واستهجان

انسحب عدد من مندوبي الولايات من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المنعقد في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو، بعد رفض القائمين على المؤتمر طلبهم بإجراء تصويت بنداء الأسماء بشأن رفض ترشيح دونالد ترامب والسماح لهم بالتصويت لغيره من المرشحين، رغم أنه المرشح الوحيد المفترض للحزب حاليا.

واحتج المندوبون المعارضون لترامب بالصراخ والاستهجان ضد المسؤولين الجمهوريين الذين حاولوا منع التصويت.

وأكدت اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري إجماع كل الوفود على رفض التصويت الذي كان سيجري بموجبه تسجيل أسماء المندوبين الذين يعارضون ترشيح ترامب.

يأتي هذا بينما تجمع المتظاهرون المؤيدون والمعارضون للمرشح الجمهوري خارج المبنى الذي يُعقد فيه المؤتمر.

معارضو ترامب يفشلون في تغيير قواعد الانتخاب

فشل المعارضون في الحزب الجمهوري لترشيح دونالد ترامب للرئاسة في تعديل قواعد الانتخاب الحزبية الاثنين، بعد جدل حاد شهده المؤتمر العام للحزب الجمهوري بين مؤيدي ترامب ومعارضيه.

وكان المؤتمر قد بدأ الاثنين في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو وسيختتم أعماله الخميس بإعلان مرشحه لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

ومن المزمع أن يختار مندوبو الحزب دونالد ترامب مرشحا لمواجهة المرشحة المفترضة للحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون.

وطالب قادة جمهوريون ترامب بتوحيد الحزب، معتبرين ذلك ضروريا للنجاح في الولايات المتأرجحة مثل أوهايو وفلوريدا.

تابع تغطية مباشرة للمؤتمر على قناة الحرة:

​وكان مراسل قناة الحرة علي الزبيدي أفاد بأن موكب المرشح الجمهوري المفترض دونالد ترامب قد تعرض لحادث دون وقوع إصابات:

ونقل مراسل الحرة جو تابت، من جانبه، عن مسؤول مقرب من ترامب قوله إن جنرالات متقاعدين رفضوا الانضمام لحملة ترامب:

وستلقي ميلانيا زوجة ترامب كلمة في المؤتمر، وستحظى بتقديم من زوجها.

تابع ملخصا لوقائع اليوم الأول من المؤتمر في حوار بين مراسلي الحرة ميشال غندور وجو تابت:

توجس من ترامب

من جهة أخرى، صرحت لورا شوارتز عضو في الحزب الديموقراطي ومسؤولة سابقة في البيت الأبيض لقناة "الحرة" أن "إحدى نقاط قوة ترامب تكمن في شخصيته، إذ عندما يقف أمام الجميع تجده يحب الاختلاط مع الناس فهذه هي طبيعته، وما يفتقر إليه هو السياسة".

وأضافت أنه "يطلق الكثير من الأفكار المتعددة، ولا يزال الوقت مبكرا لبلورة سياساته بصورة منتظمة".

ولدى سؤالها عما يخيفها من ترامب، قالت إنها تتوجس من "غضبه الذي تترتب عنه بعض القرارات المخيفة كمنع المسلمين من دخول أميركا" أو بعض القرارات التي وصفتها بـ"العنصرية".

وقالت إنه من الممكن أن يفاجئ الحشود بظهوره بشكل رئاسي أكثر.

(تحديث - 23:00 تغ)

وهنا جولة مع مراسل "الحرة" علي الزبيدي في قاعة مؤتمر الحزب الجمهوري الأميركي في كليفلاند:

(تحديث - 17:25 تغ)

قال منظمو المؤتمر إن الوصول إلى مقر الحدث السياسي الذي يستضيفه ملعب "كويكن لونز أرينا"، سيخصص للأشخاص المعتمدين، خصوصا المندوبين وعددهم خمسة آلاف، فضلا عن أعضاء الحزب المدعوين ونحو 15 ألف صحافي.

وأحيطت القاعة الضخمة بحلقات من الحواجز الأمنية حرصا على سلامة المؤتمر والمشاركين فيه.

تعرف على المؤتمرات الحزبية التي ينظمها الحزبان الجمهوري والديموقراطي بعد الانتخابات التمهيدية لاختيار المرشح الرئاسي الرسمي الذي يخوض السباق إلى البيت الأبيض.

إجراءات أمنية مشددة

وتخشى الشرطة وقوع تجاوزات محتملة مع ترقب تنظيم عدد كبير من التظاهرات، فيما هناك خوف من التهديد الإرهابي المتزايد بعد هجمات أورلاندو بفلوريدا ونيس بفرنسا.

وقد تحول وسط كليفلاند حيث يسكن نحو 400 ألف شخص، إلى حصن منيع في الأيام الأخيرة، إذ نصبت حواجز يصل ارتفاعها إلى مترين ونصف متر على امتداد عدة كيلومترات، ووضعت كتل خرسانية وشاحنات لمنع المرور في بعض الشوارع المحيطة بمقر تجمع المندوبين الجمهوريين.

وسيحرص آلاف من عناصر قوات الأمن في أوهايو وثلاثة آلاف من مختلف الأجهزة الفدرالية، على تأمين المؤتمر العام، حسب وزارة الداخلية. وتم أيضا حشد جنود من الحرس الوطني من الولاية، فضلا عن مئات من عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي المتخصصين في مكافحة الإرهاب.

وسيسعى المتظاهرون إلى الاقتراب من مقر المؤتمر. ومن المرتقب خروج أول مسيرة الأحد ابتداء من الساعة 16:00 مساء (20:00 ت.غ ) تحت شعار "النضال ضد العنصرية وكره الإسلام وتنديدا بالاعتداءات ضد المهاجرين والمثليين وبالحروب التي لا نهاية لها".

وإلى جانب الاحتجاجات، ستعقد عشرات الاجتماعات والتجمعات والحفلات الموسيقية على مدار الأسبوع على هامش المؤتمر العام.

ومن المرتقب أيضا خروج بعض المظاهرات المؤيدة لترامب، وبينهم سائقو دراجات نارية، ما يثير مخاوف من وقوع اشتباكات بين مؤيدي المرشح المفترض ومعارضيه.

المصدر: "الحرة"/ وكالات/ وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG