Accessibility links

logo-print

وجهي تغير بسبب السعادة لا الجراحة.. هل تصدق الممثلة رينيه زيلويغر؟


صورة للممثلة رينيه زيلويغر في 20 تشرين الأول/أكتوبر 2014 وأخرى لها في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2010

صورة للممثلة رينيه زيلويغر في 20 تشرين الأول/أكتوبر 2014 وأخرى لها في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2010

ردّت الممثلة الأميركية الحائزة على جائزة الأوسكار رينيه زيلويغر على التكهنات بأنها أجرت عمليات جراحة أدت إلى تغيير واضح في ملامح وجهها، بالقول إن هذا التغيير يعود إلى شعورها المتزايد بالسعادة والسلام الداخلي.

وكانت رينيه زيلويغر البالغة من العمر 45 عاما قد أثارت عاصفة من الجدل في الإعلام إضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن حضرت يوم الاثنين حفلة "النساء في هوليوود" الذي تقيمه مجلة "إيل" Elle مفاجئة الحضور لدرجة أن الكثيرين لم يعرفوها.

وقالت زيلويغر إن التقارير حول عمليات جراحة أجرتها هي تقارير "سخيفة" و"شائنة لا أساس لها"، وعزت التغيير في شكلها إلى نمط حياة "أكثر صحة وسعادة".

وقالت زيلويغر في مقابلة مع مجلة "بيبول" People "أنا أعيش الآن حياة مختلفة أكثر سعادة تمنحني مستوى أعلى من الرضا، وأنا متحمسة أن هذا ظاهر علي". وأضافت "أصدقائي يقولون إنني أبدو هادئة وبصحة أفضل".

وقد برزت زيلويغر إلى النجومية بعد أفلام مثل "جيري ماغواير" و"شيكاغو" و"بيجيت جونز دايري" Bridget Jones’ Diary، وفازت بجائزة أوسكار لأفضل ممثلة عن دورها في فيلم "كولد ماونتن". ويرتقب صدور فيلمها الأخير "ذا هول تروث" The Whole Truth في عام 2015.

وهذا فيديو يعرض صورا أخرى للمثلة زيلويغر ويناقش أسباب تغير ملامح وجهها:

المصدر: راديو سوا/مجلة بيبول

XS
SM
MD
LG