Accessibility links

logo-print

إيطاليا تعلن الإفراج عن موظفتي إغاثة احتجزتا في سورية


رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رانزي

رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رانزي

أعلنت الحكومة الإيطالية الإفراج عن رهينتين إيطاليتين تعملان في مجال الإغاثة الإنسانية في سورية بعد احتجازهما لمدة أربعة أشهر.

وغرد مكتب رئيس وزراء إيطاليا ماتيو رانزي على حسابه في موقع تويتر بالإفراج عن "فانيسا مارزولو وغريتا راميلي وستعودان قريبا إلى إيطاليا".

وكانت الإيطاليتان اللتان تعملان موظفتين في مشاريع خاصة بالمساعدات الإنسانية شمال مدينة حلب قد تعرضتا للاحتجاز حسب ما أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية في آب/اغسطس الماضي.

وقد خطفت الشابتان في بلدة قريبة من حلب شمال سورية.

وفي نهاية كانون الأول/ديسمبر الماضي ظهرتا محجبتين وترتديان ملابس سوداء في شريط فيديو صور قبل أسابيع.

وفي الفيديو كانتا جالستين أمام حائط أبيض وكشفتا هويتهما ودعت إحداهما الحكومة الإيطالية إلى إعادتهما إلى البلاد قبل عيد الميلاد.

ولم يسمح الفيديو الذي دام 23 ثانية بتحديد المجموعة التي كانت تحتجز الشابتين ولم يظهر أحد معهما في الشريط.

ونشر الفيديو على يوتيوب بعنوان "جبهة النصرة تحتجز ايطاليتين بسبب مشاركة حكومتهما في الائتلاف" الدولي الذي يحارب تنظيم الدولة الإسلامية في سورية.

وجبهة النصرة فرع القاعدة في سورية المستهدف أيضا من الائتلاف، لم تشر إلى الفيديو على حساباتها الرسمية على شبكات التواصل الاجتماعي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG