Accessibility links

logo-print

اجتماع في مصر تمهيدا للرباعية حول الأزمة السورية


ممثلو الدول الأربع لمجموعة الاتصال لحل الأزمة السورية

ممثلو الدول الأربع لمجموعة الاتصال لحل الأزمة السورية

أعلنت وزارة الخارجية المصرية الإثنين أن اجتماع مساعدي وزراء خارجية إيران، مصر، السعودية وتركيا الذين يشكلون أطراف المبادرة الرباعية لحل الأزمة السورية سيبحثون في وجهات النظر حول تطورات الأوضاع المأساوية في سورية والسبل الكفيلة بوقف حمامات الدم وتحقيق تطلعات الشعب السوري.

وقالت الخارجية المصرية في بيان إن الاجتماع يأتي تفعيلا للمبادرة التي أطلقها الرئيس محمد مرسي، والتي تهدف إلى مواجهة تدهور الأوضاع في سورية ووضع حد لمعاناة شعبها من خلال إطلاق عملية سياسية والانتقال إلى مجتمع سياسي تعددي.

وصرح نائب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار نزيه النجاري بأنه من المنتظر أن يتم خلال الاجتماع تبادل وجهات النظر حول تطورات الأوضاع في سورية والسبل الكفيلة بوقف حمامات الدم وتحقيق تطلعات الشعب السوري، خاصة أن "التداعيات السلبية ستصيب الجميع إذا تعثر التوصل لحل للأزمة".

وأضاف المتحدث أن مصر ستركز على الخروج بتوافق حول عدد من الثوابت، أهمها الوقف الفوري لأعمال العنف والقتل، والحفاظ على وحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها، ورفض التدخل العسكري الخارجي، إضافة إلى ضرورة إطلاق عملية سياسية بمشاركة مختلف أطياف الشعب السوري ومكوناته، وصولاً لتحقيق آمال وتطلعات الشعب في الديمقراطية والحرية والكرامة فى نظام سياسي ديمقراطي وتعددي.

وستعمل المجموعة على مساندة الجهود العربية والدولية المختلفة الهادفة لمعالجة الأزمة، بما في ذلك مهمة المبعوث الدولي المشترك الأخضر الإبراهيمي، الذي يزور القاهرة حاليا.

وتأتي أهمية المبادرة المصرية من منطلق تعاون الأطراف الإقليمية الأربعة الفاعلة والمؤثرة، وتوصلها لرؤية متناسقة أو تفاهم حول المسألة السورية، من شأنه أن ينعكس بشكل إيجابي على الأوضاع في سورية، مما يزيد من فرصة تهدئة الأوضاع وحقن الدماء وصولاً للحل المطلوب الذي ينشده الشعب السوري.
XS
SM
MD
LG