Accessibility links

logo-print

دول البلقان تغلق حدودها في وجه اللاجئين


لاجئون ينتظرون تحت الأمطار لعبور الحدود اليونانية - المقدونية

لاجئون ينتظرون تحت الأمطار لعبور الحدود اليونانية - المقدونية

تواصل دول البلقان إغلاق معابرها الحدودية لمنع عبور اللاجئين، في وقت بلغت فيه طلبات اللجوء التي تلقاها الاتحاد الأوروبي 213 ألف طلب لجوء خلال العام الحالي.

ومنذ أن اغلقت المجر الثلاثاء حدودها مع صربيا بإقامة سور مزدوج من الأسلاك الشائكة، يحاول اللاجئون المتوافدون إلى أوروبا الغربية هربا من الحروب في سورية والعراق الدخول إلى بلدان أخرى وفي طليعتها كرواتيا وسلوفينيا.

وأعلنت المجر الجمعة وضع أول سياج من الأسلاك الشائكة على حدودها مع كرواتيا. وقال رئيس الوزراء فيكتور أوربان إن "السياج سيمتد على طول 41 كلم من اليابسة، فيما يفصل نهر درافا الذي يصعب عبوره بين البلدين على طول الحدود المتبقية وطولها 330 كلم".

وأقفلت كرواتيا سبعة من أصل ثمانية منافذ حدودية مع صربيا، مشيرة على لسان رئيس وزرائها زوران ميلانوفيتش إلى أنها ستنقل المهاجرين الموجودين على أراضيها والبالغ عددهم 13 ألفا إلى المجر.

وعلقت سلوفينيا في الوقت الحاضر جميع رحلات القطارات مع كرواتيا حتى مساء الجمعة على أقرب تقدير، وأعدت خيما وملاجئ للاجئين.

وقال رئيس الوزراء ميرو سيرار مساء الخميس إن "المهاجرين الذين يستوفون القوانين الأوروبية سيسمح لهم وحدهم بالدخول".

وفي سياق ذي صلة أعلنت وكالة الاحصاءات الأوروبية الرسمية "يوروستات" الجمعة أن دول الاتحاد الأوروبي تلقت 213 ألفا ومئتي طلب لجوء بين نيسان/أبريل وحزيران/يونيو بزيادة 85 في المئة مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2014.

وسجل العدد الأكبر في ألمانيا حيث بلغ عدد الطلبات 80 الفا و900، تلتها المجر والنمسا.

ومن بين الطلبات الجديدة "ازداد عدد السوريين والأفغان بشكل ملحوظ، ليبلغ 44 ألفا و27 ألفا على التوالي"، وهما أبرز جنسيتين بين مقدمي طلبات اللجوء.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG