Accessibility links

logo-print

قلق أميركي من قمع الأصوات المناهضة للاستفتاء الدستوري في مصر


عضو في جماعة 6 أبريل المصرية يضع ملصقا دعائيا لرفض الدستور

عضو في جماعة 6 أبريل المصرية يضع ملصقا دعائيا لرفض الدستور

أعربت الولايات المتحدة عن "القلق العميق" إزاء التقارير التي تفيد باستمرار الاعتقالات في مصر على خلفية حملة التصويت ب "لا" في الاستفتاء على مشروع الدستور الذي يبدأ في مصر الثلاثاء وينتهي الأربعاء.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف خلال مؤتمر صحافي الاثنين، إن الولايات المتحدة "قلقة للغاية" إزاء تقارير عن تعرض شخص على الأقل للضرب خلال اعتقاله، مؤكدة أن واشنطن تسعى حاليا إلى الحصول على مزيد من المعلومات حول هذه التقارير من السلطات المصرية.
وأوضحت هارف أن "السماح بحرية الرأي سواء مع أو ضد الاستفتاء يضفي مصداقية أكبر على النتيجة"، داعية الحكومة المؤقتة إلى "المساعدة على خلق مناخ يشجع الناس على التصويت".
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل 'راديو سوا' في واشنطن سمير نادر:

مقاطعة الاستفتاء لأسباب مختلفة
إلى ذلك قررت أحزاب تنتمي إلى تحالف دعم الشرعية وحزب مصر القوية مقاطعة التصويت على الاستفتاء على مشروع الدستور، فيما تواصل جماعة الإخوان المسلمين المحظورة دعوة المصريين إلى مقاطعة التصويت المقرر يومي الثلاثاء والأربعاء.
ويقول رئيس حزب العمل وعضو التحالف الوطني لدعم الشرعية مجدي أحمد حسين ، إنه سيتم تزوير نتيجة الاستفتاء على الدستور:

وتوقع حسين في حوار مع 'راديو سوا'، أن تشهد عملية التصويت حدوث مواجهات عنيفة بين الرافضين للانقلاب من جهة والجيش من جهة أخرى على حد تعبيره:

واعتبر عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر جورج إسحاق أن التصويت على الدستور بـ"لا" هو حرية شخصية ولا يعد خيانة:

ونفت حركة شباب 6 أبريل الجبهة الديمقراطية من جانبها وجود أي تنسيق سياسي مع تحالف دعم الشرعية بقيادة الإخوان أو مع أية قوى سياسية أخرى ترفض الدستور الجديد.
وشددت الحركة على ما وصفته بالأسباب الخاصة لرفض الدستور ومقاطعة الاستفتاء بعيدا عن موقف الإخوان.
تفاصيل أخرى في تقرير مراسل 'راديو سوا' في القاهرة محمد موسى:


المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG