Accessibility links

logo-print

واشنطن: الانتقال السياسي في سورية جزء مهم من الحرب ضد المتشددين


 المبعوث الأميركي الخاص إلى سورية مايكل راتني

المبعوث الأميركي الخاص إلى سورية مايكل راتني

جددت الخارجية الأميركية الجمعة التزامها بتحقيق انتقال سياسي في سورية "بعيدا عن" الرئيس بشار الأسد، وذلك إثر مباحثات أجراها المبعوث الأميركي الخاص في موسكو تناولت كيفية إنهاء الحرب الأهلية المستمرة في سورية منذ ما يزيد على أربع سنوات.

وقالت وزارة الخارجية في بيان "الولايات المتحدة تواصل التزامها القوي بتحقيق انتقال سياسي حقيقي قائم على التفاوض بعيدا عن بشار الأسد بهدف وضع حد للعنف.

وأضافت "استمرار الأسد في السلطة يزيد التشدد ويعزز التوترات في المنطقة. لهذا فإن الانتقال السياسي ليس فقط ضروري لصالح الشعب السوري بل ويعد جزءا مهما في القتال من أجل هزيمة المتشددين."

تحديث (16:53 تغ)

يبدأ المبعوث الأميركي الخاص إلى سورية مايكل راتني، الجمعة، جولة تقوده إلى روسيا والسعودية وسويسرا، من أجل التباحث للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي أن المبعوث الخاص راتني "سيلتقي الجمعة في موسكو مع كبار المسؤولين الروس، وفي الرياض السبت مع المسؤولين السعوديين، وذلك لمواصلة المناقشات حول العمل نحو انتقال سياسي حقيقي ووضع حد للأزمة في سورية".

وسيلتقي راتني والمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا في جنيف أيضا.

وأشار كيربي إلى أن الجهود تتركز الآن على إجراء محادثات مع السعودية وروسيا للبحث في أفق التوصل إلى حل يقود إلى عملية انتقال سياسي في سورية.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG