Accessibility links

logo-print

إنهاء الإغلاق المفروض على رام الله


حاجز أمني إسرائيلي في الضفة الغربية

حاجز أمني إسرائيلي في الضفة الغربية

رفع الجيش الإسرائيلي الإغلاق الذي فرضه على مدينة رام الله في الضفة الغربية الاثنين في أعقاب الهجوم على حاجز عسكري بالقرب من المدينة.

و قال مراسل "راديو سوا" في رام الله نبهان خريشة إن مكتب الارتباط الفلسطيني أفاد بأن الجانب الإسرائيلي أبلغه بالإجراء الجديد.

وكان الجيش قد فرض طوقا أمنيا مشددا على مدينة رام الله وضواحيها ومنع المواطنين الذين لا يحملون بطاقات هوية تابعة لها من دخولها.

تحديث: 09:39 ت غ في 1 شباط/فبراير

قرر الجيش الإسرائيلي الاثنين منع غير المقيمين من الدخول إلى رام الله، حيث مقر السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، وذلك غداة عملية إطلاق نار في المنطقة أصيب فيها ثلاثة جنود إسرائيليين بجروح.

وقالت متحدثة باسم الجيش إن الإجراء اتخذ بعد تقييم للوضع إثر الهجوم في بيت إيل، مشيرة إلى أنه سيسمح فقط للمقيمين في رام الله بدخولها. وأوضحت أن المنع سيظل ساريا حتى تعيد القوات الإسرائيلية تقييم الوضع، مضيفة أن الإجراء سيطبق على الأجانب أيضا.

وقال مدير مكتب الارتباط الفلسطيني مع الجانب الإسرائيلي نادر حجي، إن الضفة الغربية أصبحت مدينة مغلقة. وأوضح في تصريح لـ "راديو سوا" أن القرار يعني أن الحاملين لهوية مدينة رام الله لا يسمح لهم بالخروج، في حين لا يسمح بدخول غير المقيمين في المدينة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" نبهان خريشة:

وقتل فلسطيني يعمل في مكتب النائب العام الفلسطيني الأحد بعدما أطلق النار على ثلاثة جنود إسرائيليين قرب مستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية، وتسبب بإصابتهم بجروح.

مقتل فلسطيني حاول مهاجمة إسرائيليين

وفي سياق متصل، قتل الجيش الإسرائيلي فلسطينيا حاول طعن جنود إسرائيليين بالقرب من مستوطنة سلعيت في الضفة الغربية الاثنين.

وقال الجيش في بيان إن جنودا رصدوا مشتبها فيه يحاول التسلل إلى منطقة سلعيت شرق كفار سابا، وإنه حاول طعن الجنود عندما اقتربوا منه، ما اضطرهم لإطلاق النار عليه وقتله.

وأوضح مصدر أمني فلسطيني أن الشاب (17 عاما) يدعى أحمد عبد اللطيف توبة وهو من بلدة في شمال الضفة الغربية.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG