Accessibility links

القوات العراقية تبدأ هجوما واسعا لتحرير الرمادي


جندي عراقي وأحد مسلحي العشائر خلال اشتباكات مع عناصر داعش في أحد أحياء الرمادي-أرشيف

جندي عراقي وأحد مسلحي العشائر خلال اشتباكات مع عناصر داعش في أحد أحياء الرمادي-أرشيف

بدأت القوات العراقية مدعومة بمقاتلي العشائر وعناصر الحشد الشعبي السبت هجوما واسعا لتخليص القرى المجاورة لمدينة الرمادي من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقالت مصادر محلية إن مئات المقاتلين شوهدوا وهم يقتربون من مدن وبلدات تخضع لداعش في محافظة الأنبار.

وتحرك المئات من قاعدة الحبانية الجوية ومدينة الخالدية، باتجاه مَضيق شرقي الرمادي.

وأكد عقيد في الشرطة العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية أن الهجوم المضاد "مكن من استعادة أجزاء من منطقة حصيبة"، الواقعة على بعد سبعة كلومترات شرقي المدينة.

وقال المحلل السياسي العراقي أسامة السعيدي في حديث لـ"راديو سوا" إن القوات المشاركة تتقاسم المهام وبينها تنسيق عال المستوى لتحرير المناطق التي يسيطر عليها المتشددون.

وأضاف "يتم الآن استخدام أسلوب جديد مغاير في التعاطي مع العمليات العسكرية لداعش".

وتحدث السعيدي "عن بدايات مطمئنة، والتنظيم بات محاصرا داخل المحافظة. والآن يتم التحضير لعملية إجهاز صحيحة وسليمة بأقل الخسائر".

استمع لوجهة نظر أسامة السعيدي:

ويأتي هذا الهجوم بعد أسبوع واحد من سقوط مدينة الرمادي في قبضة داعش.

وصدرت دعوات من جهات مختلفة لقوات الحشد الشعبي ومقاتلي العشائر للمشاركة في تحرير الرمادي.

المصدر: راديو سوا / وكالات

XS
SM
MD
LG