Accessibility links

logo-print

#ماصايمينش.. مفطرون يتحدون ومغردون: لكم دينكم ولي دين!


سوق شعبي في مدينة الرباط المغربية

سوق شعبي في مدينة الرباط المغربية

على الرغم من تجريم القانون الجنائي المغربي للمجاهرة بالإفطار في شهر رمضان، إلا أن عددا من المفطرين اختاروا نقل النقاش حول الحق في الإفطار إلى مواقع التواصل الاجتماعي من خلال صفحة "ماصايمينش".

وتنشر صفحة "ماصايمينش" وتعني بالدارجة المغربية "لا نصوم" صور وجبات المفطرين اليومية، وتدعو إلى فتح نقاش حول العقوبة السجنية التي تصل مدتها إلى ستة أشهر في حال المجاهرة بالإفطار.

من منشورات الصفحة

من منشورات الصفحة

وفي الغالب، يعمد ناشرو الصور إلى عدم الظهور فيها، باستثناء صورة وحيدة تظهر رجلا يشرب الماء بالقرب من صومعة حسان التاريخية في العاصمة الرباط. وانتشرت الصورة بشكل سريع في مواقع التواصل الاجتماعي وخلقت جدلا حول تطبيق القانون بحق المفطر.​

وينص البند 222 من القانون الجنائي المغربي على أن "كل من عرف باعتناقه الدين الإسلامي، وجاهر بالإفطار في نهار رمضان، في مكان عمومي، دون عذر شرعي، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر وغرامة من اثني عشر إلى مائة وعشرين درهما".

من منشورات صفحة "ماصايمينش"

من منشورات صفحة "ماصايمينش"

ونشرت الصفحة آراء العديد من الناشطين من أجل "فتح نقاش بعيد عن التعصب"، مشيرة إلى أن الهدف من نشر الصور ليس الاستفزاز وإنما التنبيه إلى وجود فئة من المفطرين وإن كانت تعتبر أقلية داخل المجتمع المغربي فإنه ينبغي احترام اختياراتها.

وقوبلت الصفحة بانتقادات عديدة، إذ أبدى أغلب المعلقين رفضهم لفكرة المجاهرة بالإفطار، داعين المفطرين إلى "احترام خصوصية المغاربة، والتستر إن أرادوا الإفطار".

ويذكر أنها ليست المرة الأولى التي يطرح فيها النقاش حول الحق في الإفطار في المغرب، إذ شهد عام 2008 "تصعيدا" من طرف المطالبين بعدم تجريم المجاهرة بالإفطار، حين نظمت حركة "مالي" للحريات الفردية " نزهة رمضانية" في حديقة عمومية من أجل المجاهرة بالإفطار، وتم حينها اعتقال المشاركين وإطلاق سراحهم فيما بعد.

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG