Accessibility links

أول سائقة راليات مصرية.. مغامرة تعشق منافسة الرجال


المصرية يارا شلبي

المصرية يارا شلبي

في البداية، كانت المعارضة شديدة من طرف الأغلبية لحلم يارا شلبي بأن تصبح سائقة راليات، لكن الشابة المصرية، البالغة من العمر 34 عاما، تؤكد أنها كانت مصممة على تحقيق حلمها بالمشاركة في سباقات الراليات في صحارى مصر.

تقول شلبي، التي تعمل إخصائية تكنولوجيا معلومات في أحد البنوك، إن "بعض الشباب شجعوني ولقيت فكرتي استحسانهم"، لكن في مقابل تشجيع أولئك الشباب القلائل، فقد كان آخرون يتمنون الفشل لعاشقة سباق الراليات.

فيديو تتحدث فيه يارا شلبي عن مسارها في سباق الراليات:

وتضيف: "الكثير من الرجال غاروا مني وقالوا إنني أنافسهم في سباقات الرالي". أكثر من ذلك تقول شلبي بنوع من السخرية: "بعضهم سأل لماذا أنت هنا؟ لماذا لست في المول تتسوقين؟".

وحين فشلت شلبي سنة 2013 في الوصول إلى خط النهاية خلال مشاركتها في رالي كأس الجونة، تشفى الكثيرون من فشلها "كل المحيطين أسعدهم ما حصل، لكن ذلك لم يسعدني"، تتذكر شلبي.

ورغم هذا التعثر، فقد واصلت الشابة السعي إلى تحقيق حلمها، وشاركت في سباقات في قطر والإمارات، وحلت في المركز الأول ضمن فئتها في رالي الفراعنة الدولي سنة 2014.

مغردون عبروا عن تشجيعهم لعاشقة سباق الراليات:​

وفي سنة 2016 شكلت يارا شلبي أول فريق نسائي للراليات في الشرق الأوسط من سبع نساء أطلقت عليه اسم "غزال". وتمكنت شلبي من الحصول على رعاة لهذا الفريق.

المصدر: وكالات/ وسائل إعلام مصرية

XS
SM
MD
LG