Accessibility links

logo-print

العراق.. جامعة تكريت ومصفاة بيجي بيد الجيش


أفراد من الجيش العراقي في إحدى نقط التفتيش شرق بغداد- أرشيف

أفراد من الجيش العراقي في إحدى نقط التفتيش شرق بغداد- أرشيف

واصلت القوات الحكومية العراقية صد هجمات للمسلحين المتشددين استهدفت مدينة حديثة غرب العراق ومصفاة بيجي في شماله، كما تمكنت من السيطرة على جامعة تكريت.

وقالت مصادر مسؤولة إن القوات الأمنية تمكنت من السيطرة على الجامعة الواقعة في شمال المدينة الخاضعة لسيطرة مسلحين.

وقال محافظ صلاح الدين أحمد عبد الله الجبوري إن "قوات من النخبة فرضت سيطرتها على جامعة تكريت ( 160 كيلو متر شمال بغداد) بعد اقتحامها بعملية إنزال اعقبتها اشتباكات قتل خلالها عدد كبير من المسلحين".

وأكد ضابط رفيع المستوى في الجيش من قيادة عمليات صلاح الدين أن "تحرير جامعة تكريت يعد منطلقا أساسيا لاستعادة السيطرة على مدينة تكريت"، فيما قال مسؤول أمني في الجامعة إن عدد أفراد قوات النخبة الذين شاركوا في العملية يبلغ نحو 50 عنصرا.

وأعلن المتحدث باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة الفريق قاسم عطا أن القوات العراقية صدت هجمات جديدة للمسلحين الذين يحاولون اقتحام مصفاة بيجي الرئيسية (200 كيلو متر شمال بغداد) ومدينة حديثة (210 كيلو متر شمال غرب بغداد).

مصفاة بيجي بيد الجيش

أعلنت الحكومة العراقية عن سيطرتها بالكامل على مصفاة بيجي للنفط وعرضت وزارة الدفاع العسكرية لقطات مصورة تظهر جولة في مجمع مباني المصفاة.

وقال متحدث عسكري للصحفيين "مصفاة بيجي تحت سيطرة قواتنا العراقية البطلة من قوات النخبة في جهاز مكافحة الإرهاب". وأضاف أن السيطرة على المصفاة جاءت بعد سبعة أيام من المعارك المستمرة، والتي خلفت مقتل 92 مسلحا من داعش.

وأشاد بتعاون العشائر في بيجي مع الجيش لإخراج المسلحين من المصفاة.

وعرضت وزارة الدفاع العراقية تسجيلا مصورا لجولة داخل المصفاة الواقعة شمالي بغداد تظهر المنشآت النفطية وجنودا يفرغون صناديق ذخيرة من طائرة.


واجتاح المقاتلون الأربعاء موقع عجيل النفطي على مسافة 30 كيلومترا من تكريت وقال مهندس من الموقع إنه يضم ثلاثة حقول نفط صغيرة على الأقل تنتج 28 ألف برميل يوميا.

المالكي: الغارات السورية لم تقع في الجانب العراقي( آخر تحديث 13:22 ت غ)

صححت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ما كانت نقلته عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بأنه يرحب بالغارات الجوية السورية على الحدود العراقية السورية في الجانب العراقي.

وعادت لتقول إن المالكي كان يقصد الجانب السوري وليس العراقي، وذلك في حديثه عن الغارات التي تمت يوم الثلاثاء الماضي واستهدفت مسلحين متشددين، بالقرب من بلدة القائم التي تقع على بعد 340 كيلو متر شمال غرب بغداد.

الأردن تستعد لصد تقدم المسلحين

تعهد مسؤولون عسكريون وسياسيون أردنيون بمنع المتشددين السنة الذين يحققون تقدما في العراق من العبور إلى أراضي المملكة وقاموا باستعراض علني للقوة على حدود البلاد الصحراوية الحصينة مع جاره الشرقي.

وحلقت طائرتان هليكوبتر على ارتفاع منخفض فوق معبر الكرامة في حين حلت عشرات من المركبات المدرعة وعربات همفي المزودة بأسلحة آلية محل قوافل الشاحنات التي كانت تتدفق في العادة على إحدى طرق التجارة الرئيسة في الشرق الأوسط.

ومع تقدم سريع في غرب العراق لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام سارع الأردن إلى تعزيز معبر حدودي ثان من تداعيات صراع يعصف الآن باثنين من جيرانه.

ففي الشمال أدت الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات إلى تدفق موجات من اللاجئين وأثارت مخاوف من أن الأردنيين، الذين ينضمون لصفوف مقاتلي المعارضة قد يوجهون أسلحتهم إلى اهداف محلية عندما يعودون إلى البلاد وقد اعتنقوا أفكارا متشددة بسبب الحرب.

وتمثل الاضطرابات في الشرق تهديدا مباشرا بشكل أكبر مع عزم مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام على إعادة الخلافة الإسلامية وإزالة الحدود، التي وضعها "الاستعمار" في القرن الـ20، التي يرفضون الاعتراف بها.

وقال العميد الركن صابر المهايرة قائد حرس الحدود الأردني للصحفيين "الحدود أساسية للحرب والسلام وواجبنا هو منع الجماعات المتطرفة من التسلل. لن نسمح لأي شخص بدخول اراضينا بطريقة غير قانونية".

وبالإضافة إلى الإجراءات الأمنية العلنية قال مسؤول أردني إن السلطات على اتصال مع زعماء عشائر سنية في محافظ الأنبار بغرب العراق لمحاولة كبح نفوذ مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال ضابطان تحدثا شريطة عدم الكشف عن اسميهما إن عشرات الدبابات ومدافع المورتر (الهاون) والقاذفات الصاروخية جرى تحريكها في الأسبوع الماضي من قواعد رئيسية للجيش في منطقة الحدود ونشرت عند الموقع الحدودي.

المالكي: قصف جوي سوري على مواقع مسلحين عند الحدود( آخر تحديث : 10:05 ت غ)

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الخميس إن الطائرات الحربية السورية قصفت مواقع للمسلحين عند الحدود العراقية السورية غرب العراق.

وبحسب هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية بي بي سي التي أجرى معها المالكي مقابلة، رحب رئيس الوزراء بأي قصف يستهدف المسلحين الذين تقودهم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"(داعش)، لكنه أشار إلى أن بغداد لم تطلب شن هذه الغارات الجوية التي وقعت الثلاثاء الماضي.

وجاءت الغارة الجوية بعد سيطرة مسلحين بقيادة داعش على بلدة القائم القريبة من الحدود العراقية السورية والتي تؤمن لهم منفذا استراتيجيا لإدامة العمليات التي تنفذها هذه الجماعات في سورية أيضا.

أنباء عن مقتل قائد من داعش

في غضون ذلك، أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل قائد تنظيم داعش في منطقة يثرب حسام السلطان، إضافة إلى مقتل 11 من مساعديه، وذلك خلال عملية أمنية استباقية جنوبي مدينة تكريت شمال من بغداد.

ونقلت شبكة الإعلام العراقية الرسمية عن المصادر ذاتها قولها إن العملية الأمنية نفذت صباح الخميس اعتمادا على معلومات استخبارية دقيقة.

تقرير لقناة "الحرة" عن العمليات الأمنية للجيش العراقي

انتحاري في كركوك

وقالت مصادر في الشرطة يوم الأربعاء إن انتحاريا قتل أربعة أشخاص وأصاب 16 آخرين في مدينة كركوك العراقية، في أول هجوم من نوعه منذ سيطرة القوات الكردية على المدينة في 12 حزيران/يونيو.

وأضافت المصادر أن الانتحاري فجر نفسه عندما أوقفته الشرطة لدى محاولته دخول سوق مزدحم في حي تقطنه أغلبية كردية.

النازحون إلى كردستان

ومنعت السلطات في إقليم كردستان العراق المئات من العراقيين النازحين من محافظة نينوى من الدخول إلى الإقليم .

وقد تجمع آلاف العراقيين على حواجز وضعتها السلطات الكردية على مداخل حدود الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي.

وتضع أربيل شرطين يجب على النازح أن يوافي أحدهما للسماح له بدخول أراضي الإقليم، الأول أن يكون له أقارب يسكنون الإقليم، أو أن يجد من سكان الإقليم من يكفله.

تقرير لقناة "الحرة" عن مساعدات النازحين في الديوانية:

تونس تنسحب

وأعلنت السلطات التونسية سحب سفيرها وبعثتها الدبلوماسية من العراق بسبب تدهور الوضع الأمني.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن المتحدث باسم الخارجية التونسية قوله إن هذا الاجراء المؤقت اتخذ قبل أسبوع في انتظار تحسن الوضع الأمني في العراق.

وأضاف أن السلطات قررت الإبقاء على موظف واحد لتقديم الخدمات للجالية التونسية في العراق التي يقدر عدد أفرادها بنحو 250 مواطنا.

وفرضت جماعات مسلحة سنية سيطرتها على مناطق واسعة في محافظات تقع في شمال وغرب العراق في موجة هجمات أثارت القلق في أوساط المجتمع الدولي، وخلفت أكثر من ألف قتيل وشردت مئات آلاف المدنيين.

المصدر: وكالات، وقناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG