Accessibility links

مقتل إسرائيليين اثنين طعنا في تل أبيب والضفة الغربية


افراد من قوات الأمن الإسرائيلي خلال اشتباكات مع شباب فلسطينيين في القدس الشرقية

افراد من قوات الأمن الإسرائيلي خلال اشتباكات مع شباب فلسطينيين في القدس الشرقية

قتل فلسطينيان شابة وجندي إسرائيليين طعنا خلال هجومين منفصلين الاثنين في الضفة الغربية وتل أبيب، الأمر الذي من شانه زيادة حدة التوتر السائد بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأصيب أحد المهاجمين وهو في حال الخطر في حين قبض على الآخر.

ووقع الهجوم الأول ظهر الاثنين قرب محطة للحافلات في تل أبيب، عندما أقدم فلسطيني على طعن جندي يهودي إسرائيلي وأصابه بجروح خطرة نقل على إثرها إلى المستشفى حيث توفي في وقت لاحق.

وقالت متحدثة باسم مستشفى تل هاشومر إن الجندي توفي متأثرا بجروحه مساء الاثنين.

وقد أعلنت متحدثة باسم الشرطة أن "الفلسطيني الذي طعنه هرب والتجأ إلى مبنى حيث أوقفته الشرطة في الطابق الرابع. وتدل المؤشرات الأولية على أن الدوافع وطنية".

وفي الضفة الغربية، قتل فلسطيني إسرائيلية وأصاب اثنين من المستوطنين طعنا بسكين قرب تجمع مستوطنات غوش عتصيون قبل أن يصاب برصاص أحد الحراس الإسرائيليين.

واشنطن تندد

وأدانت الولايات المتحدة مساء الاثنين الهجمات، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر بساكي إن بلادها "تدين بشدة" هذه الهجمات وتعرب عن "أسفها العميق" لسقوط ضحايا.

وأضافت "من الضروري بشكل مطلق أن تتخذ الأطراف المعنية كل الإجراءات الممكنة لحماية المدنيين والتخفيف من حدة التوتر".

من جهة أخرى، تابعت المتحدثة أن واشنطن تبحث عن معلومات لدى وزارة العدل الإسرائيلية تتعلق بعربي إسرائيلي فجر السبت في شمال إسرائيل قتلته الشرطة خلال عملية توقيف.

تحديث (22:10 بتوقيت غرينتش)

تشهد القدس الشرقية والضفة الغربية توترا امتد إلى المدن العربية في إسرائيل، دفع السلطات في تل أبيب إلى رفع حالة التأهب ونشر قوات تحسبا لأي تصعيد محتمل للأوضاع.

ولم تحل هذه الإجراءات دون إقدام مواطن فلسطيني على طعن آخر إسرائيلي بسكين في تل أبيب ظهر الاثنين، مصيبا إياه بجروح خطيرة، حسبما ذكرت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية الاثنين.

وقالت الشرطة إن الفلسطيني هرب بعد الهجوم ولجأ إلى مبنى، حيث أوقفته الشرطة في الطابق الرابع، فيما قال المسعفون إن الشاب اليهودي الإسرائيلي في حالة حرجة.

اعتقال 24 عربيا ‎

في غضون ذلك، أعلنت الشرطة أن 24 شخصا من عرب إسرائيل متهمين بالمشاركة في أعمال العنف التي تلت مقتل شاب عربي إسرائيلي برصاص الشرطة، سيمثلون الاثنين أمام قاض من أجل التمديد المحتمل لفترة توقيفهم الاحترازي.

وأوضحت متحدثة باسم الشرطة أن 10 من بين المحتجزين هم من القاصرين.

وتشتبه السلطات بمشاركة هؤلاء في مواجهات اندلعت أثناء تظاهرات احتجاجية في كفر كنا قرب الناصرة شمال إسرائيل.

وأتت هذه التظاهرات إثر مقتل خير حمدان (22 عاما) برصاص الشرطة بينما كان يحتج على اعتقال أحد اقاربه.

الأوضاع في المدن العربية

وفي هذا الإطار، قال المتحدث الرسمي باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزينفيلد، إن الجهود مستمرة لضبط الأوضاع الأمنية في المناطق العربية لمنع وقوع أعمال شغب.

وأعرب روزنفيلد لـ"راديو سوا"، عن أمله في أن يسود الهدوء قريبا، إلا أنه استبعد حصول ذلك في غضون الساعات القادمة بسبب حدة التوتر.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG