Accessibility links

قطر تتعهد بنصف مليار دولار لجهود إعمار إقليم دارفور


جلسة المؤتمر الدولي للمانحين لإعادة الإعمار والتنمية في دارفور بالدوحة

جلسة المؤتمر الدولي للمانحين لإعادة الإعمار والتنمية في دارفور بالدوحة

تعهدت الحكومة القطرية بتقديم 500 مليون دولار لإعادة إعمار إقليم دارفور غرب السودان ودعم التنمية فيه، وذلك في اليوم الثاني للمؤتمر الدولي الذي تستضيفه الدوحة لدعم الإقليم بعد 10 سنوات من اندلاع النزاع فيه.
وقال نائب رئيس مجلس الوزراء أحمد بن عبد الله المحمود، إن حكومة بلاده تتعهد بتقديم المبلغ كمنح ومساهمات لإعادة الإعمار في الإقليم السوداني.
وجاء إعلان قطر فيما قام ممثلو الدول المانحة وهيئات الإغاثة الدولية الاثنين، بالإعلان عن تبرعاتهم في اليوم الثاني من المؤتمر المخصص لدعم الإعمار.
وأعلنت ألمانيا تعهدها بمبلغ 16 مليون يورو، فيما تعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم 27 مليون يورو، كما أعلنت تشاد المساهمة بمليون دولار وإيطاليا بنصف مليون دولار والبرازيل بـ300 ألف دولار.
وأوضح منسق الأمم المتحدة في دارفور علي الزعتري لوكالة الصحافة الفرنسية، أن التعهدات التي أعلن عنها في الدوحة، تغطي وبفائض كبير مبلغ الـ177 مليون دولار المطلوب للمشاريع المستعجلة ذات الأولوية.
وأكد السِر أحمد المُلك المسؤول في إقليم دارفور لـ"راديو سوا"، أنه ستكون هناك آلية لتنفيذ ومراقبة الأموال من قبل الدول المانحة على المشروعات المقدمة.
ويهدف المؤتمر الذي يختتم أعماله الاثنين إلى دعم إستراتيجية تنمية وإعادة بناء إقليم دارفور بعد عقد من النزاع الذي شهد ارتكاب جرائم بحق المدنيين.
وينعقد المؤتمر في إطار تنفيذ اتفاق السلام الذي وقعته الخرطوم مع تحالف من المجموعات المتمردة في الدوحة في يوليو/ تموز 2011، إلا أن فصائل متمردة كبيرة رفضت اتفاق الدوحة للسلام، فيما قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مطلع العام الجاري، أن هناك تقدما محدودا في تطبيق الاتفاق.
رفض المؤتمر
وانتقد عدد من سكان وقيادات دارفور في القابل مؤتمر الدوحة، مشككين في مصداقية الجهة التي ستتسلم الأموال لإعادة الإعمار.
وندد عبد الواحد محمد نور الذي يقود أحد فصائل جيش تحرير السودان في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية " بشدة" بمؤتمر الدوحة، معتبرا أن على مؤتمر المانحين "إرساء السلام والأمن على الأرض".
XS
SM
MD
LG