Accessibility links

قائدة أوركسترا قطر تطمح إلى العالمية


أوركسترا قطر السيمفونية

أوركسترا قطر السيمفونية

أكدت قائدة أوركسترا قطر الفلهارمونية عازفة التشيلو الكورية هان نا تشانغ أن هدفها هو وضع هذه الفرقة الشابة على خريطة الموسيقى العالمية، إضافة إلى بناء جسر بين العالم العربي والموسيقى الكلاسيكية.

وتعد تشانغ نابغة موسيقية أبهرت العالم منذ أن كانت في الـ11 من عمرها، مع فوزها بمسابقة روستروبوفيتش لعزف التشيلو في باريس، وأصبحت واحدة من أبرز العازفين المنفردين في العالم، ثم دخلت عالم قيادة الاوركسترا.

الأوركسترا جزء من "مؤسسة قطر" التي ترأسها زوجة أمير البلاد الشيخة موزا بنت ناصر المسند، وتضم 100 عازف، ليس بينهم قطري واحد.

وقالت تشانغ لوكالة الصحافة الفرنسية "صحيح إنه لا يوجد أي عازف قطري في الأوركسترا، لكنه سيكون هناك قطريون في المستقبل بالتأكيد، فالأوركسترا وجدت لتبقى".

وانطلقت الأوركسترا عام 2007 وجمعت عازفيها من خلال مسابقات في ثماني عواصم عالمية للموسيقى، وجميع عازفيها من الشباب وينتمون لأكثر من 30 جنسية ويعدون من أفضل العازفين في العالم، بحسب تشانغ.

وأوضحت تشانغ أن هداف وظيفتها الجديدة "أتيت بمهمة واضحة، وهي جعل هذه الأوركسترا، أوركسترا بمستوى عالمي"، مضيفة "صحيح أن اسم الدوحة لا يوحي لكثيرين بالموسيقى، لكننا نريد أن يفكر الناس بالأوركسترا وبالموسيقى عندما يسمعون اسم الدوحة".

وأشارت إلى أن ذلك يتطلب "الكثير من الالتزام والتفرغ والموهبة"، فضلا عن الإمكانيات المادية التي لا تنقص قطر، صاحبة أعلى دخل للفرد في العالم ومالكة ثالث اكبر ثروة غازية.

أما المهمة الثانية، وهي في صلب فلسفة الأوركسترا الذي ساهم في تكوينها الفنان اللبناني مارسيل خليفة، فتدور حول بناء جسر بين الموسيقى النابعة من العالم العربي، والموسيقى الكلاسيكية وجمهورها العريض في العالم.

وسبق للأوركسترا أن عزفت أعمال مارسيل خليفة على مسارح عالمية مثل كارنيغي هول وألبرت هول ومسرح شانزيليزيه، ومن هذه الأعمال الكونشرتو العربي والمتتالية الأندلسية وكونشرتو الربابة، كما قدمت أعمالا لرامي خليفة وهتاف خوري وآخرين.
XS
SM
MD
LG