Accessibility links

logo-print

قطر تنفي تمويل متشددين في سورية أو العراق


 الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في برلي

الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في برلي

نفت قطر الأربعاء تمويل منظمات إرهابية تقاتل في سورية أو العراق، معتبرة أن تنامي التطرف في المنطقة يهدد أمنها الداخلي.

وقال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في برلين، إن ما يحدث في العراق وسورية هو تطرف، وإن المنظمات التي تقوم بذلك تحصل على تمويل من الخارج، لكن قطر لم ولن تدعم هذه المنظمات مطلقاً.

وقالت ميركل إن الأمير أكد لها أن أمن بلاده على المحك أيضاً في المعركة ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وإنه "لا يوجد سبب لديها لكي لا تصدق ما قاله الأمير".

وعلى صعيد آخر، أكّدت ميركل أنها تتوقع نمو التعاون مع قطر في قطاع الطاقة خلال السنوات المقبلة، مضيفة أنه "تم إحراز تقدم بالفعل واتخاذ خطوات أولى في مجال الغاز الطبيعي المسال.

وفي ما يتعلق بالتعاون مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، "ستلعب قطر بالتأكيد دوراً أكثر أهمية في السنوات المقبلة"، حسبما قالت ميركيل.

واتهم وزير المساعدة الإنمائية الألماني غيرد مولر في وقت سابق قطر صراحة بتمويل داعش.

وفي شأن آخر، أكد آل ثاني أن دولته "تعمل جديا على تحسين" وضع العمال الأجانب، في ظل رده على انتقادات حول ظروف العمل القاسية في بلاده التي تستعد لاستضافة مونديال 2022 لكرة القدم.

وأقر الشيخ تميم ان قطر ليست "دولة كاملة لا ترتكب الأخطاء أبدا"، لكنه شدد على أن "التغييرات جارية. وهذا هو النبأ السعيد".

أما ميركل فأعلنت صراحة أن برلين تتمنى "أن تكون ظروف العمال جيدة في بلد من بين الأغنى على الكرة الأرضية".

وتابعت "أشار الأمير بوضوح إلى أن الأمور في طريقها إلى التغيير وأنه تمت الاستجابة إلى جزء من النقد".

وكانت منظمات غير حكومية نددت بما وصفته بـ"العبودية المعاصرة" التي يعيشها العمال المهاجرون، والآسيويون منهم بشكل خاص، الذين يتوافدون إلى قطر لإنشاء البنية التحتية للمونديال.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG