Accessibility links

logo-print

بوتين: موسكو وواشنطن تقتربان من التوصل لاتفاق تعاون حول سورية


فلاديمير بوتين

فلاديمير بوتين

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة إن روسيا والولايات المتحدة يمكن أن تتوصلا "قريبا" إلى اتفاق تعاون حول سورية.

ولم يستبعد بوتين خلال مقابلة مع وكالة "بلومبرغ" وحسب تصريحات نشرها الكرملين على هامش منتدى الشرق الاقتصادي في فلاديفوستوك في أقصى شرق روسيا، الاتفاق قريبا على أمر ما وإعلانه للمجموعة الدولية.

وتحدث بوتين في مقابلة قبل يومين من لقائه الرئيس باراك أوباما وغيره من زعماء العالم خلال قمة مجموعة الـ 20، عن تقدم "تدريجي في الاتجاه الصحيح".

وأضاف بوتين أنه لا يزال من المبكر الحديث عن ذلك، مستدركا أن الأطراف تتحرك وتمضي في الاتجاه المرغوب فيه، مشيدا "بصبر" و"مثابرة" وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وقال الرئيس الروسي إن "المحادثات صعبة جدا"، مشيرا إلى أن "إحدى المشاكل الرئيسية هي أننا نصر، وشركاؤنا الأميركيون لا يعترضون على هذا الأمر، على أن يتم فصل القسم المسمى (معتدلا) من المعارضة عن المجموعات الجهادية الأخرى والمنظمات الإرهابية".

واعتبر بوتين أن الأزمة السورية لم تعد حربا أهلية، متحدثا عن مقاتلين أتوا من الخارج ويتلقون سلاحا وإمدادات من الخارج، حسب تعبيره.

وردا على سؤال حول العملية العسكرية التركية في سورية، قال بوتين إن لدى أنقرة وموسكو رغبة مشتركة في التوصل إلى اتفاق حول المشاكل في المنطقة، بما فيها سورية.

ولم يتمكن كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف من الاتفاق على التعاون العسكري ووقف الأعمال القتالية في الأراضي السورية بالكامل الأسبوع الماضي، لكنهما قالا إن فرقا من الجانبين ستعكف على وضع اللمسات الأخيرة على التفاصيل في جنيف.

قرصنة البريد الإلكتروني

وفي سياق منفصل، قال بوتين إن قرصنة آلاف الوثائق ورسائل البريد الإلكتروني للحزب الديموقراطي هي خدمة للجمهور، لكنه نفى اتهامات الولايات المتحدة أن تكون الحكومة الروسية وراء ذلك.

وفي تموز/يوليو الماضي، كشفت الرسائل التي سربها موقع ويكيليكس أن مسؤولين في الحزب الديموقراطي سعوا إلى تقويض حملة بيرني ساندرز لصالح منافسته في الانتخابات التمهيدية هيلاري كلينتون. واتهم مسؤولون أميركيون روسيا بالوقوف وراء ذلك.

وقال بوتين: "لا أعرف شيئا عن المسألة، وعلى مستوى الدولة فإن روسيا لم تفعل ذلك".

المصدر: بلومبرغ/ وكالات

XS
SM
MD
LG