Accessibility links

logo-print

واشنطن لا تؤكد مزاعم بشأن دعم روسيا للجيش السوري الحر


مقاتلون من الجيش السوري الحر يضعون صواريخ في قاعدة إطلاق محلية الصنع في منطقة الشيخ مقصود قرب حلب- أرشيف

مقاتلون من الجيش السوري الحر يضعون صواريخ في قاعدة إطلاق محلية الصنع في منطقة الشيخ مقصود قرب حلب- أرشيف

قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها غير قادرة على تأكيد ما ذكره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن تقديم دعم جوي للجيش السوري الحر.

وأفاد المتحدث باسم الوزارة جون كيربي خلال الإيجاز الصحافي اليومي بأنه اطلع على تصريحات بوتين التي قال فيها إن روسيا دعمت عمليات مشتركة بين الجيش السوري الحر والجيش النظامي السوري ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأضاف أن من "غير الواضح" ما إذا كانت هذه الادعاءات صحيحة أم لا.

شروط الأسد

في غضون ذلك، رفض الرئيس السوري بشار الأسد الحوار مع المعارضة ما لم تتخل عن سلاحها، لكنه أكد أن هناك إمكانية للحوار مع المعارضة الوطنية التي ترتبط بالشعب السوري وليس بجهات أجنبية، على حد قوله.

واعتبر الأسد في مقابلة تلفزيونية أن الولايات المتحدة والسعودية تريدان انضمام منظمات "إرهابية" إلى مفاوضات السلام المرتقبة مع حكومته وبرعاية دولية في بداية العام الجديد.

ورأى أن إنجازات الجيشين الروسي والسوري في بضعة أسابيع أكبر بكثير مما حققه التحالف بقيادة الولايات المتحدة خلال أكثر من عام.

وشدد على بقائه في الحكم لأنه لا يزال يحظى بقبول غالبية الشعب السوري، حسب قوله .

تحديث: 13:07 ت غ في 11 كانون الأول/ديسمبر

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة، إن روسيا تساند الجيش السوري الحر المعارض، وتقدم له الأسلحة والذخيرة والدعم الجوي في عمليات مشتركة مع القوات السورية النظامية ضد الجماعات المتشددة.

وأضاف بوتين في اجتماع سنوي في وزارة الدفاع أن عمل القوات الجوية الروسية يساعد في توحيد جهود القوات الحكومية والجيش السوري الحر.

وأشار إلى أن وحدات من الجيش السوري الحر قوامها 5000 مقاتل "تشارك في عمليات هجومية ضد الإرهابيين إلى جانب القوات النظامية في محافظات حمص وحماة وحلب والرقة."

وتابع بوتين بأن بلاده تساند الجيش الحر من الجو مثلما تساند الجيش السوري، وتساعدهم بالأسلحة والذخيرة وتقدم لهم دعما ماديا، حسب قوله.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG