Accessibility links

هل تمرّ بيوم صعب؟ هكذا تضبط انفعالاتك!


مواجهة المشاكل في الحياة اليومية

مواجهة المشاكل في الحياة اليومية

يصادف الشخص في حياته اليومية مواقف صعبة، بينما لا يستطيع ضبط انفعالاته عند الغضب.

ويعاني آخرون من عدم معرفة كيف يتم التغلب على اللحظات الصعبة خلال اليوم، إذ إن تصرفا أو كلاما في غير محله كفيل بتعقيد الموقف.

وتقول سوزان ديفيد الطبيبة، النفسانية في كلية الطب بجامعة هارفارد ومؤلفة كتاب "الرشاقة العاطفية" (Emotional Agility)، إن الناس غالبا ما يجدون صعوبة في فصل أنفسهم عن أفكارهم وعواطفهم.

وينتج عن ذلك تداخل المشاكل والوقوع في دوامة إجهاد وتوتر لا مفر منها في الأيام التي تزدحم فيها مواعيد الشخص ومشاغله المختلفة.

غير أن ديفيد تعطي حلا لهذه المشكلة تنطوي بإجمالها على إنشاء بعض المسافة مع الأفكار والمشاعر.

وتتمثل الخطوة الأولى بنظرها في أن تفكر عند الغضب بشخص آخر تحترمه بشدة. قد يكون المسؤول المفضل في العمل أو أي زميل آخر.

أما الخطوة الثانية، فهي أن تضع الشخص الآخر مكانك، وتتساءل: "إذا كان هذا الشخص في وضعك، بماذا كنت ستنصحه"؟

وفي شرح لهاتين الخطوتين، تقول ديفيد إن الشخص عندما يضع الآخر مكان نفسه، أي يوهم نفسه أن الآخر هو من يعيش اللحظة الصعبة التي تصادفه، يكون قد حرر نفسه وتأتيه حلول جيدة، لأن ما فعله هو تغيير طريقة النظر إلى الأمور.

وتقدم الطبيبة النفسانية نصائح أخرى، تتمثل في الإشارة إلى النفس كطرف ثالث، وذلك لخلق بعض المسافة بين الشخص وأفكاره، وبالتالي الاعتراف بأن أفكار الشخص لا تمثل بالضرورة الواقع.

المصدر: independent (بتصرف)

XS
SM
MD
LG