Accessibility links

logo-print

اتهام متظاهرين أتراك ضد الحكومة بالقيام بأعمال إرهابية


الشرطة التركية تستخدم الغاز المسيل للدموع للتصدي لمحتجين في إسطنبول، أرشيف

الشرطة التركية تستخدم الغاز المسيل للدموع للتصدي لمحتجين في إسطنبول، أرشيف

اتهم مدعون عامون في اسطنبول 36 شخصا شاركوا في موجة التظاهرات المناهضة للحكومة والتي تخللتها أعمال عنف وهزت اسطنبول في حزيران/يونيو الماضي، بالقيام بأعمال وصفت بأنها "ارهابية"، كما ذكرت صحيفة حرييت التركية الجمعة.
وهؤلاء الأشخاص ملاحقون بسبب سلسلة من الجرائم والجنح التي تراوح بين "الانتماء إلى منظمة ارهابية" و"حيازة مواد خطيرة"، وفقا لقرار الاتهام الذي أوردته الصحيفة.
ويواجهون عقوبات بالسجن تمتد من ثلاث إلى 58 سنة.
واندلعت حركة الاحتجاج في 31 أيار/مايو 2013 مع تحرك مجموعة من أنصار البيئة تعارض تدمير حديقة جيزي في اسطنبول، وتحولت بسرعة إلى حركة سياسية ضد رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان المتهم بالتسلط وبالرغبة في "أسلمة" المجتمع التركي.
وهذه التظاهرات التي قمعتها الشرطة بقسوة، أسفرت عن مقتل ستة أشخاص وجرح ثمانية آلاف آخرين وتوقيف الآلاف.
وأشار قرار الاتهام إلى أن "التظاهرات التي بدأت في أيار/مايو تجاوزت بكثير حدود الرد الديموقراطي لتتحول إلى ميدان تحرك ودعاية لمنظمات ارهابية بدعم من مجموعات هامشية".
والشهر الماضي، أحال مكتب مدعي اسطنبول 255 شخصا بينهم سبعة مواطنين أجانب أمام المحكمة بتهمة المشاركة في هذه التظاهرات.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG