Accessibility links

في أميركا.. مظاهرة ضد 'الإسلام' تنتهي بعناق


سيدة أميركية تنفذ مظاهرة وحيدة

سيدة أميركية تنفذ مظاهرة وحيدة

حضرت سيدة أميركية إلى باحة مركز إسلامي في ولاية أوهايو للتعبير عن احتجاجها ضد 'الإسلام العنيف'، ولكن تحركها انتهى بمعانقة تعاطف ودعوة لتناول الكعك والقهوة داخل المسجد.

فقد استجابت آني في نهاية الأسبوع الماضي إلى دعوة مناهضة للمسلمين أطلقتها حملة "التجمع العالمي للإنسانية" على موقع فيسبوك، للاحتجاج أمام أكثر من 30 مسجدا ومركزا إسلاميا في مختلف أنحاء البلاد يومي التاسع والعاشر من تشرين الأول/أكتوبر الحالي.

وأمام مركز النور الثقافي الإسلامي، وقفت آني ملوحة بلافتة يدوية الصنع، ورددت خطابا "معاديا للإسلام"، لكنها اكتشف أنها تتظاهر بمفردها أمام المركز، إذ لم تكن تعلم أن معظم التجمعات أمام المساجد ألغيت في اليوم ذاته، كما يشير موقع هافينغتون بوست.

مخاوف ومعلومات خاطئة

لا تخفي آني وفقا للفيديو الذي وثق الحادثة مخاوفها من الإسلام والمسلمين الأميركيين على وجه الخصوص.

ولم يكن لديها مشكلة في التعبير عن هذه المخاوف أمام المسلمين والمتعاطفين معهم من أتباع أديان أخرى، تجمعوا خارج المركز الذي يضم مسجدا وقاعات للقاءات الاجتماعية وغرفا للتعليم الديني.

قالت آني إنها استندت في موقفها إلى مجموعة من المعلومات الخاطئة عن المسلمين، وانتقدت تصرفات الدولة الإسلامية داعش، وقالت إن القرآن يشجع عنف التنظيم.

وأظهرت آني مخاوف تجاه الشريعة الإسلامية في أميركا، وبدت مقتنعة بأن الرئيس باراك أوباما ليس مسيحيا.

تصفيق وعناق

وخلال وقفة آني الاحتجاجية، عرض أشخاص من داخل المسجد عليها تقديم المياه لها، ودعوها للدخول إلى المسجد للتحاور.

رفضت السيدة الأميركية بفكرة الانتقال إلى داخل المركز، لكن رفضها لم يدم طويلا فقد خرجت السيدة المسلمة سينيا دي بونتخار من المسجد وتعانقتا.

وقالت بونتخار على صفحتها على فيسبوك:

"سألتها إن كان بإمكاني معانقتها وطلبت منها مرافقتي إلى الداخل. كانت خائفة فعلا. سألتها إذا كنت أبدو مخيفة بالنسبة لها، أجابت بالنفي. وعدتها بأني سأظل بجانبها طوال الوقت. عندما دخلنا، بدأ الجميع بالتصفيق لها".

عناق بين آني وسيدة حضرت من المسجد

عناق بين آني وسيدة حضرت من المسجد

وفي هذا السياق، قال رئيس قسم التوعية في المركز عمران مالك إن آني تجولت في المركز، وحصلت على نسخة من القرآن في اللغة الإنجليزية قبل مغادرتها.

وأضاف: "شعرنا بالتعاطف معها.. عندما يكون المرء وحيدا ويواجه الكثير من الأشخاص يتجه إلى موقف دفاعي. ولكن الحب فاز في هذه الحالة".

وقبل مغادرة آني المسجد، اعتذرت وقالت إنها لم يكن لديها أي فكرة لاحتمال أن يكون المسلمون لطفاء معها، حتى بعد أن نفذت مظاهرة مع الشعارات المناهضة لهم.

يمكن متابعة الفيديو عبر الرابط التالي:

XS
SM
MD
LG