Accessibility links

أنباء عن تقدم في المحادثات بين الأميركيين والحوثيين في مسقط


قوات سعودية عند الحدود مع اليمن

قوات سعودية عند الحدود مع اليمن

تستمر المحادثات الدائرة منذ الأحد في أحد فنادق العاصمة العمانية مسقط، بين مسؤولين أميركيين وحوثيين، والتي يتوسط فيها دبلوماسيون في مسعى للتوصل إلى حل سلمي للأزمة اليمنية بحسب مصادر سياسية في عـُمان.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر سياسية مستقلة في صنعاء تأكيدها أن تلك المحادثات نجحت في إعادة إحياء المفاوضات السياسية وتمهيد الطريق أمام عقد مفاوضات بين الحوثيين والحكومة اليمنية برعاية دولية في جنيف، وأضافت أن تقدما تحقق باتجاه التوصل إلى اتفاق على هدنة طويلة الأمد.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي من جانبه إن المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد حقق بدوره تقدما في الجهود الرامية لعقد محادثات جنيف لجهة تاريخ انعقادها وجدول أعمالها وإطار عملها والأطراف المشاركة فيها، ورجّح بادي صدور إعلان رسمي بهذا الشأن في غضون ساعات.

ترجيح عقد مؤتمر جنيف خلال الأيام المقبلة

وفي حديث لراديو سوا أعلن مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة خالد اليماني أن الأمين العام للأمم المتحدة سيحدد في وقت لاحق موعد المحادثات بين الأطراف اليمنية في جنيف، وقال السفير اليماني لـ"راديو سوا":

من جانب آخر، رجح عضو المكتب الإعلامي لأنصار الله الحوثيين نصر الدين عامر في حديث لـ"راديو سوا" أيضا، عقد مؤتمر جنيف للحوار بين الأطراف اليمينة وبرعاية الأمم المتحدة، خلال الأيام المقبلة، وقال:

أما فؤاد واكد، عضو الكتلة الجنوبية في البرلمان اليمني المؤيدة للرئيس عبد ربه منصور هادي، فرأى أن أي محادثات قبل تنفيذ قرارات مجلس الأمن لن تفضي إلى شيء، وأضاف:

غارات عنيفة على مخازن اسلحة في صنعاء

ميدانيا، قتل ثمانية أشخاص على الأقل واصيب 20 آخرون بجروح في انفجارات أعقبت شن التحالف العربي الذي تقوده السعودية غارات جديدة على مخازن للأسلحة قرب صنعاء بحسب مصادر طبية وشهود.

وذكر شهود أن مقاتلات التحالف أغارت على جبل نقم المطل على صنعاء من جهة الشرق والذي يضم مخازن أسلحة سبق أن استهدفت مرات عدة، ما أسفر عن انفجارات قرب الأحياء السكنية عند أسفل الجبل وعن تطاير الشظايا والمقذوفات في المنطقة.

وأكد سكان أن شظايا الذخائر المنفجرة سقطت بعيدا عن مكان الغارات ولمسافات تصل إلى خمسة كيلومترات مما أسفر عن حركة نزوح للسكان إلى أحياء آمنة.

ويضم جبل نقم عددا من المواقع العسكرية ومخازن الأسلحة التي تسيطر عليها القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح والمتمردون الحوثيون.

وكان عشرات القتلى المدنيين سقطوا في غارات استهدفت هذه المواقع في السابق.

كما استهدفت مقاتلات التحالف الاثنين مواقع عسكرية ومخازن أسلحة أخرى في جبل النهدين المطل على صنعاء من جهة الشرق، وفي فج عطان، وهو موقع جبلي جنوب صنعاء سبق أن تعرض بدوره لعدد كبير من الغارات.

واستهدف الطيران أيضا الاثنين مواقع ميليشيات الحوثيين في محافظة عمران شمال صنعاء وفي محافظة الحديدة غرب اليمن، لا سيما مخازن أسلحة.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG