Accessibility links

سجن في أوروغواي يشجع نزلاءه على العمل


نزلاء في أحد السجون

نزلاء في أحد السجون

يشجع سجن في أوروغواي نزلاءه على ممارسة أعمال صغيرة فيه، من الحلاقة إلى صناعة البيتزا، ويواصلون ممارسة هذا العمل بعد إطلاق سراحهم.

وينهمك السجناء في أعمالهم داخل السجن، بين من يوقد الفرن لصنع المعجنات والخبز، ومن يبيع الخضار، ومن يصنع كتل الإسمنت للبناء، ليصبح السجن سوقا يديره السجناء.

ويستفيد من هذا البرنامج مختلف فئات السجناء، من المحكومين بمدد قصيرة إلى الذين سيمضون عمرهم وراء القضبان، لا يستثنى منهم إلا من أدينوا بجرائم اغتصاب.

ويتيح البرنامج أيضا لمن أمضوا عقوباتهم أن يعودوا إلى السجن للعمل فيه ليصبحوا قدوة لغيرهم.

ويجتمع في هذا السجن 700 نزيل، من أصل 10 آلاف سجين يتوزعون على مراكز الاعتقال في هذا البلد البالغ عدد سكانه ثلاثة ملايين و500 ألف نسمة. ولا ينقل إلى هذا السجن إلا من لهم سيرة حسنة في السجون.

يروي الفارو بروستي البالغ من العمر 34 عاما أسلوب حياته اليومي داخل السجن، ويقول "أستيقظ عند الساعة الخامسة والنصف صباحا وأخرج للعمل عند الساعة السابعة والنصف، أصنع 400 قطعة إسمنتية يوميا، أعمل وأجتهد من دون كلل".

بعد سنتين، سيخرج الفارو من السجن، وهو يأمل أن يؤسس في الخارج مؤسسة لصنع كتل البناء الإسمنتية، علما أنه لم يسبق له أن مارس عملا عاديا غير الجريمة.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG