Accessibility links

logo-print

ترامب يفوز في ساوث كارولاينا.. وكلينتون بنيفادا


مناصرون لدونالد ترامب في ولاية ساوث كارولاينا

مناصرون لدونالد ترامب في ولاية ساوث كارولاينا

فاز دونالد ترامب الساعي لنيل بطاقة الترشح لسباق الرئاسة الأميركية، السبت في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولاية ساوث كارولاينا، بفارق كبير عن أقرب منافسيه تيد كروز وماركو روبيو.

وفازت هيلاري كلينتون المتنافسة على بطاقة ترشيح الحزب الجمهورية في الانتخابات التمهيدية للحزب في ولاية نيفادا، بفارق بسيط عن منافسها بيرني ساندرز.

فبعد فرز ما نسبته 68 في المائة من بطاقات التصويت، حصلت كلينتون على 52.2 في المئة مقابل 47.8 في المئة لمنافسها ساندرز. وكانت استطلاعات للرأي أجرتها شبكة فوكس الإخبارية و محطة " أم أس أن بي سي" قد توقعت فوز كلينتون. وتأخر إعلان النتائج بسبب الإقبال الكبير على التصويت.

وقالت كلينتون في تغريدة لها عبر تويتر: " هذا فوزكم أنتم" للتعبير عن امتنانها لمناصريها.

تحديث: 22:58 تغ

بدأ الناخبون الجمهوريون في ولاية ساوث كارولاينا، والديموقراطيون في نيفادا يدلون بأصواتهم السبت في المحطة الثالثة من مسار الانتخابات التمهيدية للسباق إلى البيت الأبيض.

وستكون ولايتا نيفادا وساوث كارولاينا السبت محطتين للحسم بالنسبة للمرشحين للرئاسة في الولايات المتحدة، بعد الانتخابات التمهيدية التي جرت في آيوا ثم نيوهامشير.

ففي ولاية نيفادا، يرى مراقبون أن المعركة الانتخابية ستكون مقتصرة بين المرشحين الديموقراطيين بيرني ساندرز ومنافسته هيلاري كلينتون.

وتمثل انتخابات السبت رهانا كبيرا بالنسبة لساندرز الذي يسعى إلى تأكيد تفوقه على كلينتون بعد أن هزمها في نيوهامشير وخسر أمامها بفارق ضئيل جدا في آيوا.

ويشكك أنصار كلينتون بالمقابل في قدرة منافسها على الفوز في ولاية نيفادا التي يشكل الأميركيون من أصول أفريقية ولاتينية جزءا مهما من كتلتها الناخبة.

وتقول حملة كلينتون إنها كانت دائما قوية في الولايات التي لا يغلب عليها الأميركيون البيض.

وعلى الجانب الآخر في ساوث كارولاينا، سيحاول عملاق العقارات دونالد ترامب مواصلة التحليق في صدارة المرشحين الجمهوريين بعد الفوز الذي حققه في انتخابات نيوهامشير.

وتفتح صناديق الاقتراع أبوابها أمام الناخبين ابتداء من السابعة صباحا حتى السابعة مساء.

وهذه الانتخابات مهمة كثيرا بالنسبة لبقية المتنافسين الجمهوريين، خاصة الذين لم يحققوا النتائج التي كانوا يطمحون إليها في نيوهامشير مثل المرشح جيب بوش.

وقبل هذه الانتخابات، كثف المرشحون من حملاتهم التي تستهدف الناخبين اللاتينيين، ولجأ بعضهم إلى مشاهير لاتينيين للترويج لبرامجهم الانتخابية.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، نشر المرشحون ومناصروهم الكثير من التغريدات التي تدعو الناخبين للتصويت لهم.

وتدعو تشيلسي كلينتون في هذا الفيديو المرفق بتغريدة الناخبين إلى التصويت لوالدتها:

وجاء في هذه التغريدة المنشورة على حساب تابع لبيرني ساندرز " نيفادا، من فضلكم ساعدونا على الدفع بالثورة السياسية إلى الأمام".

وقال ترامب:

"إذا كنتم تريدون وظيفة في شهر كانون الثاني/ يناير المقبل، صوتوا اليوم لترامب"

المصدر: راديو سوا/ وكالات/وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG