Accessibility links

الوقت ينقضي ولا مرشحين بعد لانتخابات رئاسة كردستان


رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني

رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني

ديار بامرني

أيام فقط تفصل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن إغلاق باب الترشح لرئاسة إقليم كردستان، فيما يواصل التحالف الكردستاني الذي يضم الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، وأحزاب المعارضة الرئيسية البحث في اختيار مرشحيهم للرئاسة .

رئيس مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الإقليم سربست مصطفى، قال إن آخر موعد لاستلام قوائم مرشحي الرئاسة هو 30 يونيو/ حزيران الجاري، موضحا أن هناك ثلاث شخصيات رفض الكشف عن هوياتها طلبت قائمة الترشح للرئاسة من مكتب المفوضية في الإقليم.

قوى المعارضة الثلاث في الإقليم عقدت الأربعاء اجتماعا لمناقشة اختيار مرشحها لخوض الانتخابات الرئاسة المقبلة، لكنها من جديد لم تتخذ أي قرار بهذا الصدد، وبحث الاجتماع أسماء عدد من المرشحين لعرضها لاحقا على زعماء أحزاب المعارضة لاتخاذ قرار نهائي.

المتحدث الرسمي باسم حركة التغيير محمد توفيق قال في تصريح لـ"راديو سوا" إن أحزاب المعارضة أكدت وجود تفاهم مشترك لاختيار مرشحها للرئاسة، نافيا وجود أي خلافات بين أحزاب المعارضة بهذا الخصوص.

وأوضح توفيق أن المعارضة الكردية قررت اختيار مرشح واحد من بين الأسماء التي طرحت في اجتماعها الأربعاء، وأن هناك قرارا بعدم الإعلان عن الاسم حاليا، مضيفا أن قرار حزبي السلطة بشأن إعادة ترشيح رئيس الإقليم مسعود بارزاني متروك لهما.

رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكردستاني في برلمان الإقليم النائب عمر عبد العزيز أكد من جهته أن المعارضة ستعلن مرشحها قريبا، وأشار إلى أن أمام المعارضة خيارات عديدة وقد تطرح أكثر من مرشح سواء من داخل المعارضة أو خارجها.

وأضاف عبد العزيز أن جلسات المعارضة الكردية الماضية لم تأت على ذكر أسماء مرشحين، لكنه نوه أن وسائل الإعلام ومراقبين يتداولون اسم رئيس حركة التغيير نيشروان مصطفى والأمين العام السابق للاتحاد الإسلامي الكردستاني صلاح الدين محمد بهاء الدين.

المحلل السياسي بخاري عبد الله، قال إن سبب تأخر المعارضة في كشف اسم مرشحها يعود إلى وجود خلافات بينها، أو إلى انتظارها إعلان التحالف الكردستاني اسم مرشحه أولا، وأضاف أن التحالف الكردستاني لم يعلن مرشحه بعد لأنه يبحث عن صيغة قانونية تمكن مسعود بارزاني من الترشح لولاية ثالثة.

في ظل هذه الظروف، لم يستبعد رئيس مجلس المفوضين سربست مصطفى أن يطلب من المفوضية تأجيل الانتخابات في الإقليم، بحكم تجربة المفوضية مع العملية السياسية في العراق، إذ سبق أن طلب من المفوضية تأجيل الانتخابات في أكثر من مناسبة.

يذكر أن الفقرة الأولى من المادة الرابعة من نظام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، تنص على أن "المفوضية تحدد مدة زمنية تتسلم خلالها طلبات الترشح وترفض قبول أي طلب قبل أو بعد هذه المدة".

وأشارت الفقرة الخامسة من نفس المادة، إلى أن تتولى المفوضية "البت في طلب الترشيح وإعلان النتيجة خلال مدة أربعة أيام من تاريخ تقديم الطلب، ويعتبر المرشح مبلغا من تاريخ الإعلان".

في حين أوضحت الفقرة السادسة من المادة الرابعة، أن "المفوضية تعلن أسماء المرشحين قبل موعد الانتخابات بما لا يقل عن خمسة عشر يوما".
XS
SM
MD
LG