Accessibility links

logo-print

إجراءات أمنية غير مسبوقة.. البابا في واشنطن الثلاثاء


البابا فرنسيس

البابا فرنسيس

يبدأ البابا فرنسيس زيارة إلى الولايات المتحدة الثلاثاء تستمر ستة أيام، وتشمل ثلاث محطات هي واشنطن حيث سيلتقي الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض ويلقي خطابا أمام الكونغرس، ونيويورك وفيلادلفيا.

وتشهد زيارة البابا إجراءات أمنية مشددة وصفتها صحيفة واشنطن بوست بأنها تعد واحدة من أكبر العمليات الأمنية في تاريخ البلاد.

وسيستقبل الرئيس أوباما البابا في مطار أندروز العسكري القريب من واشنطن في الساعة الرابعة مساء الثلاثاء، وسيحل رأس الكنيسة الكاثوليكية ضيفا عليه في البيت الأبيض صباح الأربعاء، قبل أن يقود صلاة في كاتدرائية القديس ماثيو مع الأساقفة الأميركيين. وبعد ذلك سيقود البابا قداسا باللغة الإسبانية للتطويب هو الأول من نوعه على الأراضي الأميركية، بحضور 25 ألف شخص.

والخميس يحل البابا ضيفا على الكونغرس، حيث سيشارك في جلسة مشتركة لمجلسي النواب والشيوخ يلقي خلالها خطابا يتطرق فيه للاحتباس الحراري. وبعد ذلك، تستضيف منظمات خيرية كاثوليكية البابا، وستقدم إحدى المنظمات التي تطعم المشردين، وجبة للعشرات بحضور البابا.

وسيغادر البابا واشنطن متوجها إلى نيويورك مساء الخميس، حيث سيعقد قداسا ليليا في كاتدرائية القديس باتريك. ومن المقرر أن يلقي الجمعة خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تحتفل بالذكرى الـ70 لتأسيسها.

وبعد ذلك يزور إحدى المدارس الكاثوليكية في حي هارلم، قبل أن يتوجه إلى نصب ضحايا هجمات الـ11 من أيلول/سبتمبر 2001 حيث سيشارك في صلاة متعددة الأديان.

ومساء الجمعة، سيتجول موكب للبابا في حديقة سنترل بارك الشهيرة في نيويورك، حيث سيكون في انتظاره 80 ألف شخص، ثم يقود في وقت لاحق قداسا في ساحة ماديسون.

وسيتوجه البابا إلى مدينة فيلادلفيا السبت، حيث سيزور ساحة الاستقلال التي تعد مهد الديموقراطية الأميركية، إذ أعلن منها استقلال المستعمرات البريطانية عن المملكة المتحدة، وحيث تم التوقيع على الدستور الأميركي.

وسيقود البابا في اليوم الأخير لزيارته قداس الأحد في كنيسة القديس مارتن ثم يزور أحد السجون قبل أن يتوجه إلى الفاتيكان.

المصدر: وكالات/ موقع الفاتيكان

XS
SM
MD
LG