Accessibility links

logo-print

البابا متحدثا عن أزمة اللاجئين: عامل الآخرين كما تود أن تعامل


البابا خلال خطابه أمام الكونغرس

البابا خلال خطابه أمام الكونغرس

دعا البابا فرنسيس في كلمة ألقاها أمام الكونغرس الأميركي الخميس، صناع القرار إلى تغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية، قائلا إن دور السياسيين يجب أن يركز على الحفاظ على كرامة المواطنين وتقديم المساعدة للمستضعفين وتحقيق التقدم للأمة ككل.

وأوضح أن "علينا احترام اختلافاتنا وأن نتصرف حسب ما يمليه علينا ضميرنا".

وتطرق الحبر الأعظم إلى تحديات العصر، فقال "كلنا نعي جيدا ونشعر بقلق عميق إزاء الوضع الاجتماعي والسياسي في العالم اليوم. عالمنا يصبح بشكل متزايد مكانا للنزاع العنيف، والكراهية والأعمال الوحشية باسم الله والدين"، وأضاف أنه لا توجد ديانة محصنة من الضلال والتطرف الآيديولوجي، ويتعين التحلي باليقظة أمام شتى أشكال التشدد.

وقال إن هناك حاجة لتحقيق توازن دقيق لمكافحة العنف المرتكب باسم الدين أو باسم آيديولوجية أو باسم نظام اقتصادي، يحمي الحريات الدينية والفكرية والفردية.

وشدد رئيس الكنيسة الكاثوليكية على أن الرد على أعمال الكراهية والعنف التي يرتكبها المستبدون والقتلة لا يكون بتقليدهم، وإنما بزرع الأمل والسلام وتحقيق العدالة.

البابا خلال إلقاء خطابه في الكونغرس

البابا خلال إلقاء خطابه في الكونغرس

واستشهد البابا بتاريخ الولايات المتحدة حيث عملت مختلف الطوائف الدينية على بناء وتطوير المجتمع، مؤكدا أهمية استمرار التعاون لأنه "صوت الأخوة والحب الذي يسعى إلى إخراج الأفضل في كل شخص وكل مجتمع"، وقال إن مثل هذا التعاون يعد موردا قويا في محاربة أشكال العبودية في عصرنا والتي ولدت من ظلم خطير لا يمكن تجاوزه إلا عبر سياسات جديدة وتوافق اجتماعي.

وبالنسبة لأزمة اللاجئين، قال البابا في هذا الصدد، إن العالم يواجه أزمة لم نر مثلها منذ الحرب العالمية، مشيرا إلى أن "هذا يضعنا أمام تحديات جمة وقرارات صعبة". وأضاف أن القاعدة الذهبية هي "عامل الآخرين كما تود أن تعامل"، داعيا إلى التعامل مع المهاجرين واللاجئين بأسلوب إنساني وأخوي.

وأردف قائلا "علينا أن نتفادى الرغبة المشتركة في تجاهل كل ما يمكن أن يحمل المتاعب"، وأضاف "إذا أردنا الأمن فلنهب الأمن، وإذا أردنا الحياة فلنهب الحياة، إذا أردنا الفرص فلنهب الفرص".

وحث البابا المشرعين الأميركيين على الاستمرار في مكافحة الفقر والمجاعة على كل الجبهات، ودعا في كلمته أيضا إلى إلغاء عقوبة الإعدام وتجارة الأسلحة التقليدية والفتاكة.

شاهد خطاب البابا في الكونغرس.

تحديث (11:13 ت.غ)

يلقي البابا فرنسيس خطابا أمام جلسة مشتركة للكونغرس الأميركي في واشنطن صباح الخميس، يتطرق فيه إلى قضايا الفقر والتعددية والسلام.

واستبعد المتحدث باسم الفاتيكان الأب فيديريكو لومباردي، أن يتحدث الحبر الأعظم عن الحظر الاقتصادي المفروض على كوبا. وقال في هذا الشأن "هناك عدة أسئلة بشأن الحظر، والبابا قال إنه لا يعتزم التحدث عن الموضوع في خطابه أمام الكونغرس".

وتأتي كلمة البابا، وهي الأولى لرأس الكنيسة الكاثوليكية أمام الكونغرس على الإطلاق، بناء على دعوة رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بينر.

إجراءات أمنية مشددة

المئات أمام الكونغرس قبل طلوع الفجر أملا في رؤية البابا فرنسيس

المئات أمام الكونغرس قبل طلوع الفجر أملا في رؤية البابا فرنسيس

وشهد مقر الكونغرس والمنطقة المحيطة به صباح الخميس إجراءات أمنية استثنائية استعدادا للزيارة المرتقبة للبابا.

وأفادت صحيفة USA Today بأن التعزيزات الأمنية في منطقة الكونغرس انطلقت قبل بزوغ الفجر، مشيرة إلى أنها تشبه الإجراءات المتبعة في احتفالات تنصيب الرؤساء الأميركيين.

ووصل البابا إلى المنطقة في الساعة الـ9:20 صباحا بتوقيت واشنطن، وقف مئات الأشخاص منذ ساعات الصباح الأولى بانتظار الخضوع لإجراءات التفتيش، على أمل رؤية البابا لاحقا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG