Accessibility links

logo-print

الغذاء المدرسي يضع السيدة الأولى في قلب الجدل السياسي


تطبيق التصميم الجديد لتويتر على صفحة السيدة الأولى ميشيل أوباما

تطبيق التصميم الجديد لتويتر على صفحة السيدة الأولى ميشيل أوباما

تتجنب زوجات الرؤساء الأميركيين عادة أن يكن محور الجدل السياسي، لكن ميشيل أوباما لا تبدو سيدة أولى تقليدية.

بعزم وتصميم، تخوض أوباما حربها الأكبر حتى اليوم كسيدة أولى ضد نواب جمهوريين يسعون للتخفيف من الشروط المفروضة على مزودي الغذاء للمدارس، ومعايير وجبة الغداء المدرسية.

وهذه المعايير جوهر حملة تخوضها أوباما ضد ظاهرة البدانة لدى الأطفال.

تقول "أنا مستعدة للقتال حتى النهاية المرة" من أجل توفير وجبات غداء صحية لطلبة المدارس.

وكان اتحاد الغذاء المدرسي، وهو يمثل صناع هذه الأغذية، قد تراجع عن دعمه للمعايير التي تطالب بها أوباما، وأعلن رفضه لها.

وقال الاتحاد إنه يدعم تماما دفع الأطفال لتناول غذاء صحي، لكن المشكلة هي أن التلاميذ يرفضون شراء وجبات الغداء الصحية، ما يكبد مزودي الخدمة بخسائر مالية.

ويدعو مشروع قانون يناقشه مجلس النواب إلى منح مديريات المدارس فرصة لتجاهل تطبيق معايير وجبة الغداء المدرسية لعام واحد.

المصدر: راديو سوا وأسوشيتدبرس

XS
SM
MD
LG