Accessibility links

زيادة قياسية على قتلى الشرطة الأميركية في 2014


محققون من مكتب التحقيقات الفيدرالي

محققون من مكتب التحقيقات الفيدرالي

قتل 51 شرطيا أميركيا في 2014، بزيادة الضعف تقريبا عن عدد قتلى الشرطة في 2013، وفق تقرير لمكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي" نشر الاثنين.

وتفيد الإحصاءات الجديدة بزيادة عدد قتلى رجال الشرطة الأميركية بنسبة 89 في المئة عام 2014 مقارنة بـ2013 الذي شهد مقتل 27شرطيا أميركيا.

ورغم هذه الزيادة، يبقى عدد رجال الشرطة الذين قتلوا عام 2014 أقل من المعدل، وهو 64 شرطيا سنويا، منذ عام 1980 الذي بدأ فيه مكتب التحقيقات الفيدرالي جمع البيانات.

وفي توزيع على المناطق، قتل 17 شرطيا نتيجة أعمال إجرامية وقعت في الجنوب، و14 شرطيا في الغرب، وثمانية رجال في الغرب الأوسط، وثمانية في شمال شرق البلاد، وأربعة في بورتو ريكو.

واستخدام المعتدون الأسلحة النارية لقتل 46 من رجال الشرطة الـ51 الذين قتلوا عام 2014، من ضمنها 32 حادثة استخدمت خلالها المسدسات، و11 حادثة بالبنادق الطويلة، وثلاثة حوادث ببنادق الصيد.

وقتل أربعة من رجال الشرطة بالسيارات المستخدمة كأسلحة، وقتل شرطي بسلاح الجاني الشخصي، (مستخدما الأيدي والقبضات والقدمين...).

وقتل 11 شرطيا جراء إصابات تعرضوا لها خلال استجابتهم لمكالمات تبلغ عن اضطرابات، فيما قتل 10 آخرين خلال عمليات ملاحقة سيارات أو توقيف أشخاص، وقتل ثمانية رجال شرطة نتيجة كمائن.

وقتل ستة شرطيين خلال عملية تحقيق أجروها مع مشتبه فيهم أو بظروف معينة، فيما أصيب خمسة آخرين إصابات قاتلة بينما كانوا يؤدون التحقيق، وأربعة خلال تنفيذهم تكتيك تقتضيه الظروف، وثلاثة لقوا حتفهم خلال تعاملهم مع مصابين بمرض عقلي، وذبح أحد رجال الشرطة في قضية تتعلق بالمخدرات، وصرع ثلاثة شرطيين أثناء محاولة اعتقال آخرين.

XS
SM
MD
LG