Accessibility links

logo-print

الشرطة في بوسطن تقتل شابا يشتبه بتورطه في الإرهاب


عناصر في مكتب التحقيقات الفيدرالي

عناصر في مكتب التحقيقات الفيدرالي

قتلت الشرطة الأميركية وعناصر مكتب التحقيقات الفدرالي FBI مشتبها بتورطه في الإرهاب كان يخضع للمراقبة أمام صيدلية في مدينة بوسطن الثلاثاء بعدما أشهر سكينا في وجه ضباط الشرطة، حسبما أفاد مسؤولون.

ورفض الـFBI التعليق حول المشتبه به ويدعى أسامة رحيم (26 عاما) إلا ان الشرطة قالت إنه رفض الامتثال لعدة أوامر بإلقاء السكين قبل أن يطلق عناصرها النار عليه.

وصرح قائد شرطة بوسطن وليام إيفانز للصحافيين أن الشاب كان مطلوبا "للاشتباه بتورطه في الإرهاب"، لكنه رفض التعليق حول ما أوردته وسائل إعلام أميركية بأنه انتقل إلى التطرف بعد اتصاله بعناصر من تنظيم داعش.

وقال إيفانز "كان يشكل تهديدا برأينا. وهو شخص كان يخضع للمراقبة منذ فترة".

وأعلنت شرطة بوسطن والـFBI أن عناصرهما اقتربوا من رحيم لطرح أسئلة عليه في مكان الحادث. وأكد الـFBI أنه لم تكن لديهم مذكرة بتوقيفه ولا نية في اعتقاله.

وتابع إيفانز أن الشرطة لديها تسجيل فيديو يظهر فيه المشتبه به وهو "يقترب" من رجال الشرطة الذين كانوا يتراجعون وأنه تم إطلاق النار عليه مرتين مرة في الصدر والثانية في الأمعاء.

ومضى إيفانز يقول إن "حياة رجل الشرطة كانت مهددة وعندها قام ضابطان من الشرطة بإطلاق النار". وعرض على الصحافيين صورة للسكين السوداء الكبيرة التي قال إن المشتبه به كان يحملها.

وأضاف "لقد بذل عناصر الشرطة الـFBI كل ما بوسعهم لحمله على إلقاء السكين".

إلا أن إبراهيم رحيم شقيق أسامة وهو إمام قال إن شقيقه الأصغر تعرض لإطلاق النار ثلاث مرات في الظهر من قبل الشرطة بينما كان ينتظر في موقف الحافلات للتوجه إلى العمل.

وكتب إبراهيم رحيم على تويتر "نتفهم الحاجة إلى معلومات لكننا نطلب من الإعلام إفساح المجال أمام أسرتنا للحداد.... وبعد ذلك سنصدر بيانا باسم العائلة".

وقال الإعلام المحلي إن الرجل هو من أصل شرق أوسطي وإن شقيقه الأكبر تخرج من جامعة في المدينة المنورة بالسعودية.

وأعلن المسؤول الخاص للـFBI في بوسطن فنسنت ليسي أن المتشبه به كان يخضع لمراقبة متواصلة من قبل شرطة ماساتشوستس والقوة المشتركة لمكافحة الإرهاب.

وقال ليسي أمام صحافيين "اعتبرنا أنه مسلح وخطير".

ورفض ليسي إعطاء أي تفاصيل حول التحقيق المتعلق بالإرهاب لكنه شدد على عدم وجود خطر أمني.

وتابع أن عناصر من الشرطة والـFBI اقتربوا من رحيم "لطرح بعض الأسئلة عليه وسؤاله حول نواياه وأمور أخرى".

وأضاف "لن أعلق على ما كان يخطط له".

وأعلنت وفاة رحيم لدى وصوله إلى المستشفى.

وفي 15 أيار/مايو حكمت هيئة محلفين بالإعدام على منفذ اعتداءات بوسطن جوهر تسارناييف (21 عاما).

وكان تفجير مزدوج أثناء ماراتون بوسطن قرب خط الوصول أوقع ثلاثة قتلى بينهم صبي في الثامنة و264 جريحا بينهم 17 بترت أطرافهم. وكان جوهر تسارناييف زرع القنبلتين مع شقيقه الأكبر تيمورلنك الذي قتل بعد أربعة أيام في مواجهات مع الشرطة.

وهذا فيديو يعطي المزيد عن حادث مقتل شاب كان يشتبه بتورطه في الإرهاب على يد الشرطة في بوسطن:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG