Accessibility links

صحيفة تركية تسخر من أردوغان.. والشرطة تصادر أعدادها


الصورة المركبة لأردوغان

الصورة المركبة لأردوغان

داهمت الشرطة التركية الاثنين مقر مجلة "نقطة" في اسطنبول على خلفية نشرها صورة مركبة للرئيس رجب طيب أردوغان وهو يلتقط لنفسه صورة "سيلفي" أمام نعش جندي ملفوف بالعلم التركي.

وصادرت الشرطة نسخ عدد المجلة الأخير الذي نشر على صفحته الأولى الصورة المركبة لأردوغان.

وأفاد رئيس تحرير "نقطة" جوهري غوفان بأن قوى الأمن توجهت أولا ليل الأحد إلى مدخل مقر المجلة، وكتب على حسابه الشخصي على تويتر: "الشرطة على أبوابها. الساعة الآن الواحدة والنصف. اعتقد أن أعداد نقطة ستصادر".

وبعد أن اتضح أن المبنى خال، عادت الشرطة مجددا صباح الاثنين وصادرت النسخ.

ونشرت صحيفة حرييت نسخة من قرار نيابة اسطنبول الذي أمر بمداهمة مقر مجلة "نقطة" ومصادرة عددها الأخير وحجب موقعها على تويتر بتهمة "إهانة الرئيس" ونشر "دعاية إرهابية".

وذكرت "نقطة" أن غلافها مستوحى من صورة مركبة مشابهة نشرت عام 2013 في صحيفة "الغادريان" البريطانية يبدو فيها رئيس الوزراء السابق توني بلير وهو يلتقط لنفسه "سيلفي" أمام دخان أسود ناجم عن انفجار في حرب العراق.

الصورة المركبة لأردوغان

الصورة المركبة لأردوغان

جدل حول حرية الصحافة

وأعادت هذه الحادثة الجدل بشأن حرية التعبير في تركيا إذ غالبا ما تتعرض الحكومة لانتقادات بسبب ممارستها الضغوط على وسائل الإعلام، بحسب منتقديها.

ويتعرض الكثير من الصحافيين لملاحقة قضائية بتهمة "إهانة" الرئيس، فيما شهد الشهر الجاري ترحيل صحافيين بريطانيين اثنين وأخرى هولندية كانوا يغطون المعارك بين الجيش والمسلحين الأكراد.

ميدانيا، تشهد البلاد أجواء توتر بسبب الاشتباكات المستمرة بين القوات الحكومية والأكراد.

وكان عشرات الآلاف من سكان مناطق جنوب شرقي تركيا قد خرجوا الأحد إلى شوارع بلدة جزرا التي تقطنها أغلبية من الأكراد، للمشاركة في تشييع جثامين 16 شخصا كانوا قد قتلوا في مواجهات عسكرية خلال الأسبوع الماضي عندما فرض حظر التجول في المدينة.

التفاصيل في تقرير مراسل راديو سوا في اسطنبول ربيع الصعوب:

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG