Accessibility links

logo-print

اتصال هاتفي بين كاميرون وروحاني.. الأول في عشر سنوات


وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف خلال لقاء سابق في مقر الأمم المتحدة في نيويورك

وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف خلال لقاء سابق في مقر الأمم المتحدة في نيويورك

أجرى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الثلاثاء اتصالا هاتفيا بالرئيس الإيراني حسن روحاني في خطوة غير مسبوقة منذ "أكثر من عشرة أعوام" تأتي عشية استئناف المفاوضات حول الملف النووي الإيراني في جنيف، وفق ما أعلنت رئاسة الوزراء البريطانية.

وأورد داوننغ ستريت في بيان أن كاميرون بات "أول رئيس وزراء بريطاني يتصل برئيس إيران منذ أكثر من عقد".

ويعود آخر اتصال هاتفي مماثل إلى عام 2002 وقد جرى بين توني بلير ومحمد خاتمي، وفق ما أوضحت وكالة الصحافة الفرنسية.

وبحث كاميرون وروحاني تحسن العلاقات بين بريطانيا وإيران مع تعيين قائمين بالأعمال غير مقيمين الأسبوع الفائت، وهي خطوة أولى في عملية تطبيع بدأت بعد انتخاب روحاني في يونيو/حزيران.

وكانت العلاقات المباشرة جمدت في نهاية 2011 حين أغلقت بريطانيا سفارتها في طهران بعدما اقتحم مبناها متظاهرون يعترضون على إعلان لندن فرض عقوبات على طهران على خلفية برنامجها النووي. وأغلقت ايضا السفارة الإيرانية في لندن.

وأضاف بيان رئاسة الوزراء البريطانية أن الجانبين "قررا مواصلة جهودهما لتحسين العلاقات في شكل تدريجي ومتبادل".

وتابع "بالنسبة إلى البرنامج النووي الإيراني، توافق الجانبان على أن تقدما ملحوظا أحرز في المفاوضات الأخيرة في جنيف ومن المهم انتهاز الفرصة التي تمثلها جولة المفاوضات المقبلة التي تبدأ الأربعاء".

وشدد كاميرون "على ضرورة أن ترد إيران على كل أوجه قلق المجتمع الدولي حيال برنامجها النووي، وخصوصا الحاجة إلى شفافية أكبر".

وفي شأن النزاع السوري، توافق كاميرون وروحاني "على ضرورة (إيجاد) حل سياسي لوضع حد للمجزرة"، وفق البيان.

كذلك، قدم كاميرون تعازيه إلى روحاني بعد التفجيرين الانتحاريين اللذين استهدفا الثلاثاء السفارة الإيرانية في بيروت وأسفرا عن مقتل 23 شخصا، معربا عن "موقف حازم ضد الإرهاب" وفق ما قالت المتحدثة باسم داوننغ ستريت.
XS
SM
MD
LG