Accessibility links

الأمم المتحدة تؤكد مقتل 4460 شخصا في إعصار الفيليبين ومانيلا تنفي


فيليبينيون ضحايا إعصار هاين

فيليبينيون ضحايا إعصار هاين

أعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن إعصار هايان، الذي ضرب الفيليبين الأسبوع الماضي أسفر عن مقتل 4460 شخصا على الأقل، في حصيلة سارعت الحكومة الفيليبينية إلى نفيها.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة إنه "في الـ13 نوفمبر/تشرين الثاني أفادت الحكومة (الفيليبينية) بمقتل 4460 شخصا".

وردا على سؤال عن مصدر هذه الحصيلة قالت المتحدثة باسم المكتب أورلا فاغان إن الأمم المتحدة تلقتها الأربعاء من الوحدة العملانية الإقليمية في المجلس الوطني لإدارة الكوارث الطبيعية.

ولكن المتحدث باسم هذه الهيئة رينالدو باليدو أكد أن الحصيلة الرسمية لا تزال عند 2360 قتيلا، مضيفا في معرض تعليقه على الرقم الذي أعلنته الأمم المتحدة أنه "غير صحيح".

وكان الرئيس الفيليبيني بينينيو أكينو قال الثلاثاء إن الحصيلة النهائية لضحايا الإعصار يفترض أن تكون بحدود 2500 قتيل لا أكثر، وذلك بعد إعلان الأمم المتحدة عن خشيتها من أن يصل عدد الضحايا إلى 10 آلاف قتيل في مدينة تاكلوبان لوحدها، وهي عاصمة جزيرة ليتي وإحدى أكثر مدن البلاد تضررا بالإعصار.

الجيش الأميركي يرسل وسائل إغاثة إضافية إلى الفيليبين

واصل الجيش الأميركي الأربعاء تعزيز الإمكانيات التي قدمها لإغاثة المنكوبين من إعصار هايان في الفيليبين مع إرسال 12 طائرة ومروحية إضافية، حسب ما أعلن سلاح البحرية.

وجاء في بيان أن أربع طائرات "أم في-22 اوسبراي" إضافية أقلعت من قاعدتها في أوكيناوا (اليابان) باتجاه المناطق المنكوبة في الفيليبين، ما يرفع عدد الطائرات التي تقوم بعمليات الإغاثة إلى ثمان.

وتتمتع هذه الآلية وهي نصف طائرة ونصف مروحية، بقدرة على النقل وبإمكانها أن تجتاز مسافات تزيد أربع مرات عن المسافات، التي تقطعها المروحيات العادية وبسرعة أكبر.

وبالإضافة إلى ذلك، تم إرسال ثماني طائرات شحن هيركل من طراز أم سي-130، ما يرفع إلى 12 عدد هذه الطائرات التي تنقل مواد إغاثة من مياه ومواد غذائية.

وأضافت البحرية الأميركية أن حوالي 60 طنا من المساعدات قد سلمت.

وسوف تصل السفن الأميركية إلى المناطق المنكوبة خلال الأيام المقبلة.

وسوف تصل حاملة الطائرات جورج واشنطن، التي يواكبها طرادان ومدمرة وتنقل ما مجموعه 15 مروحية بالإضافة إلى عشرات الطائرات وكميات كبيرة من مياه الشرب، الأربعاء إلى المنطقة.

وكذلك تبحر مدمرة أخرى وأربع سفن تموين إلى المناطق المنكوبة.

وأوضح مسؤول في البحرية الأميركية أن سفينة نقل برمائية أخرى هي يو إس إس دينفر على أهبة الاستعداد للإبحار من ساسيبو.

وهنا فيديو لإبحار سفن حربية أميركية في اتجاه الفيليبين:


أوباما يدعو الأميركيين إلى التضامن مع الفيليبين

ومن ناحيته، دعا الرئيس باراك أوباما الأربعاء مواطنيه إلى العطاء بسخاء والتضامن مع المنكوبين.

وقال أوباما في بيان إن "الصداقة بين بلدينا هي متجذرة وعندما يواجه أصدقاؤنا المشاكل فإن الولايات المتحدة تهب لمساعدتهم".

وأضاف "اليوم، أشجع الأميركيين الراغبين في مساعدة أصدقائنا الفيليبينيين للتوجه إلى الموقع الإلكتروني للبيت الأبيض حيث سيجدون منظمات إنسانية تعمل من أجل الفيليبين".

وأوضح أنه "مع العدد الكبير من العائلات والمناطق، التي تحتاج إلى مساعدة عاجلة من مواد غذائية ومياه ومساكن وأدوية، حتى المساهمات الصغيرة بإمكانها تفعل فعلها وأن تساعد على إنقاذ أرواح".
XS
SM
MD
LG