Accessibility links

logo-print

هجوم بيشاور.. مقتل جميع المسلحين وأوباما: طالبان منحطون


استنفار قرب موقع الهجوم

استنفار قرب موقع الهجوم

دان الرئيس باراك أوباما الهجوم الذي استهدف الثلاثاء مدرسة في بيشاور، ما أسفر عن مقتل أكثر من 100 طفل.

وقال أوباما إن "الإرهابيين باستهدافهم تلاميذا وأساتذة في هذا الهجوم الشنيع يظهرون من جديد مدى انحطاطهم".

وجدد الرئيس التزام الولايات المتحدة العمل إلى جانب باكستان من أجل القضاء على الإرهابيين.

وفي نفس السياق، شجب وزير الخارجية جون كيري هجوم بيشاور وأضاف أن واشنطن ملتزمة مع كل حلفائها وشركائها للوقوف ضد التشدد والمتشددين.

وأعربت الباكستانية الحائزة على جائزة نوبل للسلام ملالا يوسف عن حزنها الشديد جراء الهجوم الذي تعرض له "أطفال أبرياء".

وصرحت الناشطة الباكستانية أن "قلبها منفطر بسبب هذا العمل الإرهابي الأحمق والجبان الذي نفذ بدم بارد في بيشاور ".

وأكدت الشرطة الباكستانية مقتل جميع مهاجمي المدرسة في بيشاور بعد ثماني ساعات من بدء الهجوم.

تحديث (19:50 تغ)

لقي 130 شخصا على الأقل مصرعهم في هجوم شنته حركة طالبان على مدرسة تابعة للجيش في شمال غرب باكستان الثلاثاء.

وبدأ الهجوم لدى دخول خمسة أو ستة عناصر من طالبان يرتدون بزات عسكرية، المدرسة الواقعة في ضواحي المدينة على تخوم المناطق القبلية في بيشاور، حيث فتحوا نيران أسلحتهم على من فيها، كما أفادت مصادر متطابقة.

وقال مسؤولون محليون إن معظم القتلى هم من التلاميذ الذي قضوا برصاص المسلحين.

وأفاد شهود في بيشاور، كبرى مدن شمال غرب باكستان، بأن انفجارا قويا هز المدرسة المخصصة لأبناء أفراد القوات المسلحة الباكستانية، وأن مسلحين دخلوا وأطلقوا النار على التلاميذ من صف لآخر.

وتبنت حركة طالبان الباكستانية الهجوم على الفور، مؤكدة أنها نفذته للثأر للقتلى الذين سقطوا في الهجوم العسكري الكبير الذي يشنه الجيش الباكستاني ضدها في المنطقة.

وهذا الهجوم هو الأكثر دموية الذي تشنه حركة طالبان المقربة من تنظيم القاعدة، والتي تحارب الحكومة الباكستانية منذ 2007، ويعتبر الأكثر رمزية لأنه استهدف أولاد الجنود والضباط.

وقال محمد خراساني، باسم حركة طالبان، "لقد نفذنا الهجوم بعدما تحققنا من أن أولاد عدة مسؤولين كبار في الجيش يتلقون تعليمهم في هذه المدرسة".

وأفاد مسؤولون محليون بأن القوات الباكستانية بدأت عملية تمشيط المجمع العسكري بعد أن تمكنت من قتل المهاجمين.

هذا، ودان وزير الخارجية الأميركي جون كيري الهجوم الذي وصفه بأنه "وحشي"، وجدد التزام واشنطن بدعم إسلام آباد في حربها على الإرهاب.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG