Accessibility links

غدر الصداقة.. صورت رفيقتها وهي تتعرض للاغتصاب


جرى تصوير عملية الاغتصاب عبر تطبيق بريسكوب

جرى تصوير عملية الاغتصاب عبر تطبيق بريسكوب

من مشاركة الأحاديث والصور إلى الفيديو، هكذا أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي ترافق حياة الفرد اليومية، لاسيما فئة المراهقين.

كثيرا ما يتداول هؤلاء ما هو مرح بداعي التسلية والترفيه والتقارب، ولكن أن تصوّر فتاة صديقتها وهي تتعرض للاغتصاب وترسلها مباشرة عبر برامج على الإنترنت، فهذا وحده مثير للصدمة.

فقد قال المدعي العام في مقاطعة فرانكلين في ولاية أوهايو، رون أوبراين، الأربعاء إن فتاة تبلغ من العمر 17 عاما تعرضت للاغتصاب من قبل شاب (29 عاما)، وصوّرت صديقتها (18 عاما) الحادثة وشاركتها عبر تطبيق "بريسكوب" (Periscope).

واتهمت مارينا لولينا وريمون غيتس بالاغتصاب والخطف والاعتداء الجنسي وتوريط قاصر، وبالتعامل مع قاصر بطريقة غير قانونية.

وقال أوبراين إن لولينا وصديقتها كانتا مع غيتس في أحد المنازل في مدينة كولومبوس بأوهايو في الـ27 من شباط/فبراير الماضي، عندما اغتصب غيتس الضحية.

وأضاف أن لولينا أرسلت أيضا صورا للفتاة وهي عارية في منزلها في الليلة السابقة لحادثة الاغتصاب.

بلاغ من خارج الولاية

يذكر أن السلطات الأميركية علمت بالحادثة بعد اتصال أجراه معها أحد أصدقاء لولينا من خارج ولاية أوهايو، على إثر مشاهدته الصور.

وقال جوش بيدتليون، محامي لولينا إن الأخيرة "تنفي بشكل قاطع هذه الاتهامات".

وقد يواجه كل منهما عقوبة تصل إلى 40 عاما في السجن، في حال الإدانة.

وأشار أوبراين إلى أن الدافع وراء التصوير والبث المباشر غير واضح، مستدركا أن الكحول كان عاملا، موضحا أن لولينا وغيتس والضحية جميعهم كانوا يشربون الكحول.

وتناول مغردون هذه القضية مركزين على طريقة استخدام تطبيق بريسكوب في الحادث:

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG