Accessibility links

63 قتيلا في سورية واستمرار معركة السيطرة على حلب


الجيش السوري يريد استرجاع مدينة حلب

الجيش السوري يريد استرجاع مدينة حلب

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 63 شخصا قتلوا في سورية السبت في الهجوم المضاد الذي شنه الجيش السوري لاستعادة مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في مدينة حلب.

وقال المرصد إن عمال العنف في سورية حصدت السبت 63 قتيلا هم 29 مدنيا منهم 12 في معضمية الشام بريف دمشق التي تعرضت لاقتحام القوات النظامية، بالإضافة إلى 18 مقاتلا معارضا، و16 من القوات النظامية.

وأشارت الهيئة العامة للثورة السورية إلى أن حي كفرسوسة في دمشق يشهد "حملة دهم واعتقالات في منطقة القاري من قبل قوات الأمن والشبيحة".

وفي حمص، قال المرصد إن أحياء الخالدية وجورة الشياح والقرابيص تتعرض لقصف عنيف من قبل القوات النظامية التي تحاول اقتحام هذه الأحياء.

وأضاف المرصد أن القوات النظامية اقتحمت بلدة كرناز بعد القصف العنيف الذي تعرضت له وبدأت حملة مداهمات وإحراق منازل.


هجوم عنيف

ومن جانبه قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن بعد إعلان بدء الهجوم على حلب إن "اشتباكات هي الأعنف منذ بدء الثورة تدور في عدة أحياء" في المدينة، مشيرا إلى استقدام الجيش السوري "تعزيزات عسكرية إلى حي صلاح الدين" الذي يضم العدد الأكبر من المقاتلين ويقع جنوب غرب المدينة.

وتحدث المرصد عن "طائرات حوامة تشارك في الاشتباكات على مداخل الحي الذي يتعرض للقصف"، مشيرا إلى "مشاهدة دبابات في حي سيف الدولة واشتباكات عنيفة على مداخل حي الصاخور وأحياء أخرى".

ومن جانبه أفاد قائد المجلس العسكري للجيش السوري الحر في حلب العقيد عبد الجبار العكيدي أن "جيش النظام حاول الهجوم على صلاح الدين لكن الحمد لله فإن أبطال الجيش الحر صدوا الهجوم ودمروا ثماني آليات ومدرعات".

وأشار العكيدي إلى "وجود نحو 100 دبابة لجيش النظام خارج صلاح الدين تم استقدامها من الجهة الغربية"، مؤكدا أن معركة حلب "ستكون قاسية لغياب التكافؤ، لكن لدينا ثقة بالله ولدينا التصميم".


اشتباكات في الأحياء

وفي السياق ذاته ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الأجهزة الأمنية المختصة اشتبكت السبت مع "مجموعة إرهابية مسلحة تستقل سيارة نوع كيا وتقوم بترويع الأهالي وإطلاق النار في حي الفرقان بحلب".

وافاد الوكالة أن "اشتباكا دار في حي سليمان الحلبي في المدينة بعد تلقي معلومات من الأهالي، حيث نصبت الجهات المختصة كمينا لمجموعة إرهابية مسلحة تستقل سيارة لاند كروز لونها بني أدى إلى القضاء على الإرهابيين ومصادرة أسلحتهم وتدمير السيارة التي كانت بحوزتهم".

كما أوردت "سانا" أن الجهات المختصة "لاحقت مجموعة إرهابية أخرى في حي الأنصاري الشرقي وأسفر الاشتباك عن إلحاق خسائر فادحة في صفوف المجموعة الإرهابية ومصادرة أسلحتهم وسيارة من نوع جيلي كانت بحوزتهم وجهازين لاسلكيين وجهاز ثريا".
XS
SM
MD
LG