Accessibility links

الضربات الأميركية تخلف 120 قتيلا في صفوف داعش والنصرة بسورية


مقاتلات أميركية- أرشيف

مقاتلات أميركية- أرشيف

أسفرت الضربات التي شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة فجر الثلاثاء على مواقع للمتشددين في شمال وشرق سورية عن مقتل 120 مسلحا على الأقل.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الغارات التي استهدفت معاقل تنظيم الدولة الإسلامية داعش في الرقة وقرب الحدود مع العراق أدت إلى مقتل 70 من عناصر التنظيم الذي يتصدر لوائح المنظمات الإرهابية في أوروبا والولايات المتحدة، فيما قتل نحو 50 من عناصر جبهة النصرة، ذراع القاعدة في سورية في غارات مماثلة استهدفت معاقله.

وأدت الضربات، حسب المرصد، إلى إصابة 300 مسلح على الأقل بجروح.

تحديث (13:30 ت.غ)

نفذت القوات الأميركية غارات استهدفت معاقل تنظيم الدولة الإسلامية داعش وجماعات متشددة أخرى في العمق السوري فجر الثلاثاء، شاركت فيها مقاتلات تابعة لأسلحة طيران عربية. وبهذا يكون التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد داعش قد وسع رقعة عملياته في المنطقة، لتشمل العراق وسورية.

وأفاد متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية في اتصال مع "راديو سوا"، بأن المقاتلات الأميركية نفذت 14 طلعة جوية ضربت فيها أهدافا لداعش، فيما تم إطلاق 47 صاروخ توماهوك من سفن أميركية متواجدة في البحر الأحمر ومنطقة الخليج.

وأضاف المتحدث، أن الضربات الجوية دمرت أهدافا تابعة للتنظيم في محيط الرقة ودير الزور والحسكة والبو كمال قرب الحدود مع العراق، لافتا إلى أن الأهداف شملت مقاتلين ومقار قيادة ومراكز تمويل امداد تابعة لداعش.


"دمرّت الضربات أو أحدثت ضرراً في أهداف متعددة تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية في محيط الرقة، دير الزور، الحسكة، والبو كمال ومن بينها مقاتلون، ومركبات تدريب ومقار ومرافق القيادة والسيطرة، ومرافق التخزين، ومراكز التمويل و شاحنات الامداد والعربات المدرعة."

وأظهر فيديو نشر على يوتيوب فجرا، ألسنة اللهب تتصاعد بعد استهدافه بصاروخ أميركي، حسب ناشر المقطع:

استهداف جماعات متشددة أخرى

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن القوات الأميركية استهدفت أيضا مجموعة متطرفة أخرى كانت تخطط لشن هجمات ضد قوات أميركية وغربية.

وأوضحت الوزارة في بيان أصدرته صباح الثلاثاء، إن الضربات شملت مواقع تابعة لجماعة خراسان، وهي شبكة من قدامى عناصر القاعدة تخطط لهجوم وشيك ضد الولايات المتحدة ومصالح غربية، مشيرة إلى أن الجماعة المتشددة اتخذت من سورية ملاذا آمنا لتطوير وشن هجمات في الخارج وصنع واختبار متفجرات يدوية الصنع وتجنيد غربيين للقيام بعمليات.

استهداف 30 مسلحا من القاعدة

وفي السياق ذاته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن 30 مسلحا على الأقل من عناصر القاعدة غالبيتهم من الأجانب وثمانية مدنيين بينهم امرأة وثلاثة أطفال قتلوا، في ضربات جوية نفذها التحالف الدولي ضد داعش بريف حلب.

وقال المرصد إن الغارات استهدفت ثلاثة مقرات تابعة لجبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سورية.

البنتاغون: الغارات داخل سورية كانت ناجحة

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن سلسلة الغارات التي شنتها الولايات المتحدة وحلفاؤها على معاقل المتشددين في سورية كانت ناجحة، مشيرا إلى أنها تشكل بداية لغارات أخرى.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في مؤتمر صحافي شرح تفاصيل العملية التي شنت فجر الثلاثاء، إن الغارات استهدفت مقار لتنظيم الدولة الإسلامية داعش ومركز تمويل في الرقة تم تدميره بصاروخ توماهوك، وتدمير مركبات عسكرية، لافتا إلى أن الغارات لم تستهدف قادة في التنظيم.

كما أوضح أن الغارات التي كانت على ثلاثة مراحل، استهدفت إحداها جماعة خراسان في ريف حلب والتي كانت تعد خطة في مراحلها الأخيرة لشن هجوم على الولايات المتحدة.

وجدد البنتاغون نفيه وجود أي نوع من التعاون مع النظام السوري بشأن شن الغارات أو وجود أي تنسيق عسكري، لكنه أشار إلى أن الولايات المتحدة أبلغت الحكومة السورية بعزمها بشن غارات داخل أراضيها.

ونفى المتحدث علمه بوجود قتلى من المدنيين السوريين، لكنه وعد بإجراء تحقيق في حال وقع قتلى من المدنيين، مشددا على أن سلامتهم تشكل أولوية خلال العمليات العسكرية.

مشاركة عربية

وشنت الولايات المتحدة هجماتها ضد داعش في سورية بمشاركة عربية، حسبما أعلن متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية.

وقال المتحدث في حواره مع "راديو سوا"، إن البحرين والأردن والسعودية وقطر والإمارات، شاركت في العمليات التي استهدفت معاقل داعش في سورية الثلاثاء.

وأعلنت القوات المسلحة الأردنية في بيان أصدرته من جانبها، أن طائرات سلاح الجو الملكي أغارت على مواقع لـ"مجموعات إرهابية" و"دمرت أهدافا" على الحدود مع سورية والعراق.

ونقل البيان عن مصدر عسكري مسؤول قوله إنه "في الساعات الأولى من فجر اليوم (الثلاثاء) قامت تشكيلات من طائرات سلاح الجو الملكي الأردني بتدمير عدد من الأهداف المنتخبة التي تعود لبعض الجماعات الإرهابية والتي دأبت على إرسال بعض عناصرها الإرهابية لتنفيذ أعمال تخريبية داخل المملكة وقد عادت جميع الطائرات إلى قواعدها سالمة".

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في عمان رائدة حمرا:

وأكدت البحرين من جانبها أن سلاح الجو شارك الثلاثاء إلى جانب طيران قوات خليجية أخرى، في الضربات الجوية ضد مواقع داعش في سورية.


المعارضة السورية ترحب

وفي أول رد فعل للمعارضة السورية على الضربات، عبر الائتلاف الوطني المعارض بها، لكنه حث على مواصلة الضغط على حكومة دمشق.

وقال رئيس الائتلاف هادي بحرة في بيان "انضم المجتمع الدولي الليلة إلى صراعنا ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سورية"، داعيا جميع شركاءه إلى مواصلة الضغط على نظام الأسد.

دمشق تبدي استعدادها للتعاون

وفي دمشق، عبر النظام السوري عن استعداده لمحاربة داعش، مطالبا بإشراكه في التحالف الدولي ضد التنظيم المتشدد.

وفي بيان بثه التلفزيون الرسمي، عبرت وزارة الخارجية السورية عن استعدادها التام للتعاون مع أي جهد للقضاء على "الإرهاب" في سورية، مشددا على ضرورة إشراك الحكومة السورية التي تشن حربا على "الإرهابيين".

وأوضح البيان أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم تلقى رسالة من نظيره الأميركي جون كيري عبر وزير خارجية العراق مساء الاثنين، يبلغه فيها أن أميركا ستستهدف قواعد داعش وبعضها موجود في سورية.

وكانت دمشق قد أعلنت بعد بدء العمليات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد داعش، علمها المسبق بالخطوة الأميركية، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة أبلغت مبعوث دمشق في الأمم المتحدة الاثنين بنيتها استهداف معاقل داعش في الأراضي السورية.

المصدر: راديو سوا/ البنتاغون/ وكالات

XS
SM
MD
LG