Accessibility links

logo-print

البنتاغون: مقاتلون سوريون دربناهم سلموا أسلحتهم للنصرة


وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر

وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر

اعترفت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون، الجمعة، أن عددا من مقاتلي المعارضة السورية الذين دربتهم لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية داعش سلموا معدات وأسلحة إلى جبهة النصرة فرع القاعدة في سورية.

ونفى المتحدث باسم البنتاغون، الأربعاء، أنباء حول انشقاق عدد من المعارضين السوريين الذين استفادوا من برنامج تدريب أميركي يهدف إلى تأهيل وتدريب مقاتلين سوريين للتصدي لداعش.

وقال جيف ديفيس " البنتاغون على اتصال مع المعارضين الـ70 الذين توجهوا إلى سورية بعد أن تلقوا تدريبات لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش".

لكن ديفيس تراجع، الجمعة، عن هذه التصريحات مؤكدا أن الوزارة بلغها " للأسف الجمعة أن وحدة القوات السورية الجديدة سلمت فعلا ست شاحنات بيك آب، وقسما من أسلحتها إلى عناصر يعتقد أنهم من جبهة النصرة".

وأكد الكولونيل باتريك رايدر المتحدث باسم القيادة الوسطى التي تشرف على الحملة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسورية أن عددا من المقاتلين سلموا أسلحتهم للنصرة مقابل "السماح لهم بالمرور بأمان في المناطق التي تهيمن عليها الجبهة".

واعتبر رايدر أن هذه الأنباء في حال صحتها ستكون " مثيرة للقلق للغاية وتشكل انتهاكا لقواعد برنامج التدريب والتجهيز".

وهذه أول مرة يعترف فيها البنتاغون بأن قسما من المقاتلين الذين دربتهم قد يكون سلم أسلحة أو ذخائر إلى جبهة النصرة.

ورصدت الولايات المتحدة لبرنامج تدريب مقاتلين سوريين معتدلين 500 مليون دولار هذه السنة، ويواجه هذا البرنامج انتقادات كبيرة وصلت حد وصفه بـ"الفاشل" من طرف سيناتور جمهوري.

ومنيت أول دفعة من المقاتلين المدربين بهزيمة أمام جبهة النصرة أدت إلى مقتل أحد قادتها في تموز/يوليو الماضي، بينما لا يعرف مصير الآخرين حتى الآن.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG