Accessibility links

logo-print

كوك: الوجود العسكري الأميركي في أوروبا سيستمر


المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك

المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون الخميس أن تعزيز الوجود العسكري الأميركي في أوروبا مستمر بمعزل عما يعتزم الرئيس المنتخب دونالد ترامب فعله حين يتولى مهامه في 20 كانون الثاني/يناير.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك "نحن ننفذ الخطط" المتعلقة بتعزيز الوجود الأميركي في أوروبا "بحسب ما وضعناها مع حلفائنا في حلف شمال الأطلسي وذلك بتشاور وثيق معهم".

وأضاف "نترك للإدارة المقبلة مهمة تحديد سياستها" في هذا الشأن.

وسبب فوز ترامب المفاجئ صدمة في أوروبا التي تخشى من أن ينفذ الرئيس المنتخب وعده بوضع "أميركا أولا" ما يؤدي إلى خفض العلاقات بين واشنطن وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي والتي طبعت النظام السياسي الغربي منذ الحرب العالمية الثانية.

وشدد كوك على أن القائد الأعلى للقوات المسلحة الأميركية واحد وهو الرئيس الممارس للسلطة، وطالما أن ترامب لم يتولى مهامه بعد فإن أوباما لا يزال هو القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وردا على سؤال عما إذا كان وزير الدفاع الحالي آشتون كارتر يمكن أن يظل في منصبه في العهد الجديد قال كوك إنه يرفض التعليق على حالات "افتراضية".

وأضاف أن كارتر "يركز على مسؤولياته الراهنة وهو يريد أن يخدم الرئيس أوباما حتى نهاية ولايته".

وبحسب البنتاغون فإن الكتيبة القتالية التي قررت واشنطن إرسالها إلى أوروبا لتعزيز الكتيبتين الأميركيين المنتشرتين هناك أصلا، ستبدأ انتشارها في القارة العجوز بتدريبات عسكرية تجريها في بولندا، تليها وحدات عسكرية أميركية ستنتشر في كل من بلغاريا ورومانيا ودول البلطيق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG