Accessibility links

وزير خارجية جنوب السودان لـ'راديو سوا': نرفض الشروط المسبقة في أي تفاوض


مواطنون من جنوب السودان يصلون معسكرا للأمم المتحدة في العاصمة جوبا

مواطنون من جنوب السودان يصلون معسكرا للأمم المتحدة في العاصمة جوبا

قال وزير خارجية جنوب السودان برنابا بنجامين لـ"راديو سوا" إنه لا مجال لفرض أي شروط مسبقة في المفاوضات بين حكومته والمتمردين المقرر أن تبدأ الخميس في أديس أبابا.


وقد وصل وفدا رئيس جنوب السودان سلفا كير ونائبه السابق ريك ماشار بالفعل إلى إثيوبيا لبدء المفاوضات، بينما تستمر المعارك بين الجانبين منذ منتصف الشهر الماضي والتي قتل وشرد خلالها الآلاف.

وأعلن وزير الخارجية الإثيوبي تادروس أدانوم الذي تشارك بلاده في وساطة إقليمية منذ بداية الأزمة أن المفاوضات غير الرسمية ستبدأ الخميس، أما المفاوضات الرسمية فقد تبدأ بعد بضعة أيام.

وحسب ما ذكرته الهيئة الحكومية الدولية للتنمية في شرق إفريقيا (إيغاد)، فإن المحادثات بين الوفدين ستتناول، في مرحلة أولى، طريقة تنفيذ وقف إطلاق النار ثم السبيل إلى تسوية الخلافات السياسية التي قادت إلى المواجهة الحالية.

وفي الوقت الذي أعلن فيه رئيس جنوب السودان حالة الطوارئ في ولايتي جونقلي والوحدة، أكد وزير الخارجية استمرار المعارك.

وتوقع الوزير في تصريحات لـ"راديو سوا" صدور قرار وشيك بوقف إطلاق النار خلال مفاوضات السلام:


ورغم أن الدول الأعضاء في إيغاد وجهت إنذارا إلى طرفي النزاع لوقف الأعمال الحربية قبل 31 ديسمبر/كانون الأول، لا تزال المعارك مستمرة على الأرض.

وكان زعيم المتمردين رياك مشار قد قال الثلاثاء إن حركة التمرد تزحف أيضا نحو جوبا عاصمة جنوب السودان.

وأكد المتحدث باسم الحكومة سقوط مدينة بور الاستراتيجية عاصمة ولاية جونقلي في أيدي المتمردين، مؤكدا في الوقت ذاته أن الجيش لا يزال موجودا "في الجوار".

وقد وصفت الولايات المتحدة مسبقا بدء هذه المحادثات بـ"خطوة أولى مهمة".

واعتبرت ممثلة الأمم المتحدة هيلدي جونسون أن مجرد إرسال الوفود أمر "إيجابي"، لكن سيتعين أن تترافق المفاوضات مع عملية "أكثر عمقا تتركز على المصالحة الوطنية بين الأطراف".

الخرطوم تجلي رعاياها


وأعلنت الحكومة السودانية، في سياق متصل، عزمها إجلاء رعاياها عن دولة جنوب السودان خلال 72 ساعة.

المزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع في تقرير مراسلة "راديو سوا" من الخرطوم آمنة سليمان:

XS
SM
MD
LG