Accessibility links

ريان يكشف عن سجله الضريبي على غرار رومني


المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية مت رومني (يمين) ومرشحه لمنصب نائب الرئيس بول ريان في جولة انتخابية بولاية ويسكنسن

المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية مت رومني (يمين) ومرشحه لمنصب نائب الرئيس بول ريان في جولة انتخابية بولاية ويسكنسن

أعلن المرشح لمنصب ناب الرئيس عن الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأميركية بول ريان أنه سيكشف عن سجله الضريبي على غرار المرشح لمنصب الرئيس مت رومني الذي كشف عن سجله لعامي 2010 و2011 .

وقال ريان في لقاء مشترك مع رومني في برنامج "60 دقيقة" على شبكة CBS "إنها عملية تدقيق مرهقة جدا وسرية..هناك سنوات عديدة لكن سوف أكشف عن عدد من السنوات مساو لما قام به رومني".

ومن ناحيتها أكدت شبكة CNN في وقت لاحق نقلا عن مساعد لريان أن الأخير سيكشف عن سجله الضريبي لمدة عامين.

وتحظى هذه القضية بانتقادات لاذعة من قبل الديموقراطيين الذين طالبوا تكرارا بأن يكشف رومني عن سنوات أخرى في سجله الضريبي وذكروه بوالده جورج رومني الذي كشف للرأي العام عن الضرائب التي قام بسدادها لمدة 12 عاما حينما ترشح للانتخابات الرئاسية عام 1968.

وفي تعليقه على ذلك ، نأى ريان بنفسه ورومني عن ضرورة الكشف عن سجلاتهما المالية حيث قالا في المقابلة ذاتها إن "الأميركيين يبحثون عن الوظائف، ويريدون تغييرا فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي أكثر مما يهتمون بسجلاتهما المالية الخاصة".

ويرى كثيرون من الجمهوريين في اختيار رومني لعضو مجلس النواب البارز بول ريان لخوض الانتخابات على منصب النائب وسيلة لإعطاء زخم جديد لحملة مت رومني الذي تظهر استطلاعات الرأي أنه مازال متأخرا عن الرئيس باراك أوباما قبل أقل من ثلاثة أشهر على الانتخابات الرئاسية.

ويقول المراقبون إن رومني يسعى عبر اختياره ريان إلى اقناع القاعدة الجمهورية المحافظة بالتصويت له في الانتخابات الرئاسية لاسيما وأن هذه الفئة تنظر إلى رومني على أنه معتدل لا يتبنى معتقداتها.

وينظر إلى ريان (42 عاما) الذي يترأس لجنة الموازنة في مجلس النواب، على أنه أحد المحافظين في الحزب الجمهوري ويعول عليه رومني لنقل الحديث في الحملة الانتخابية إلى الملفات الاقتصادية.

ولم يوفر الديموقراطيون وقتا لاستغلال اختيار رومني لريان نائبا له، في انتقاد المرشح الجمهوري ونائبه بدعوى أن خططهما الاقتصادية ستؤدي إلى زيادة الأعباء الضريبية على الطبقة المتوسطة وتمنح مزايا ضريبية للأغنياء.
XS
SM
MD
LG