Accessibility links

ما سر عزوف بول رايان عن ذكر دونالد ترامب؟


 رئيس مجلس النواب الأميركي بول رايان

رئيس مجلس النواب الأميركي بول رايان

تظهر أحدث استطلاعات للرأي نشرتها وسائل إعلام أميركية تقدم المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون على منافسها الجمهوري دونالد ترامب، في الوقت الذي تواجه فيه حملة الأخير صعوبات في استمالة الناخبين بعد تسريب مقطع صوتي يتحدث فيه ترامب بطريقة مثيرة للجدل عن النساء.

وأدى هذا التسريب إلى تراجع عدد من قادة الحزب الجمهوري عن دعم رجل الأعمال الأميركي، إلا أن بول رايان أعلن نيته عدم الدفاع عن ترامب من دون أن يسحب دعمه للمرشح بصورة صريحة.

وأشار موقع "سي. أن. أن" إلى أن بول رايان يتعمد تجنب الحديث عن ترامب ولا يجيب على أي سؤال عن المرشح الجمهوري.

وأرجعت الشبكة الأميركية سبب هذا التجاهل إلى أنه إذا انتقد المرشح الجمهوري، فسيكون عرضة للهجوم من مناصريه، وهو ما قد يؤثر على حظوظه عند الترشح للكونغرس عن ولاية ويسكونسن. وإذا أعلن دعمه لترامب، فسيتم انتقاده لتراجعه عن قراره بعدم الدفاع عن مرشح الجمهوريين.

ويعمل ريان حاليا على التركيز في خطاباته على "مساوئ" انتخاب المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، إضافة إلى جمع المال لدعم الجمهوريين في الحفاظ على مقاعد حزبه في مجلس النواب الأميركي، الذي بات مهددا الآن بفقدان أغلبيته، بحسب صحيفة النيويورك تايمز.

وكان ترامب قد وصف بول رايان أنه "شديد الضعف وغير فعال" في تغريدة له على حسابه الشخصي في موقع تويتر بعد يوم من إعلان الأخير أنه لن يدافع عن المرشح الرئاسي للحزب أو يدعو الناخبين للتصويت له.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG