Accessibility links

تغييرات جذرية في القيادة القطرية لحزب البعث السوري تطيح بالشرع


الرئيس السوري بشار الأسد، أرشيف.

الرئيس السوري بشار الأسد، أرشيف.

أعلن حزب البعث العربي الاشتراكي في سورية الاثنين اختيار قيادة قطرية جديدة لحزب البعث لا تتضمن أيا من أعضاء القيادة السابقين بمن فيهم نائب الرئيس فاروق الشرع، فيما بقي الرئيس بشار الأسد في منصب الأمين القطري.

وأفاد الموقع الالكتروني للحزب أن اللجنة المركزية "عقدت صباح اليوم الاثنين اجتماعا موسعا برئاسة السيد الرئيس بشار الأسد الأمين القطري للحزب، تم خلاله اختيار قيادة قطرية جديدة" .

وبين الأعضاء الجدد، الذين أورد الموقع أسماءهم، رئيس مجلس الشعب جهاد اللحام ورئيس الوزراء السوري وائل الحلقي ورئيس اتحاد طلبة سورية عمار الساعاتي ووزير الكهرباء عماد خميس ورئيس اتحاد العمال محمد شعبان عزوز والسفير السوري في مصر يوسف الأحمد ووزير الأشغال العامة حسين عرنوس.

وتضم القيادة كذلك كلا من هلال هلال وعبد الناصر شفيع وعبد المعطي مشلب وأركان الشوفي ونجم الأحمد وخلف المفتاح ومالك علي، بالإضافة إلى امرأة واحدة هي فيروز موسى.

ويبلغ بذلك عدد أعضاء القيادة الجديدة 16 شخصا، بمن فيهم الأسد، فيما كانت القيادة السابقة المنتخبة في التاسع من يونيو/حزيران 2005، مؤلفة من 15 عضوا، بينهم وزير الدفاع الأسبق حسن تركماني ورئيس الأمن القومي هشام بختيار اللذين قتلا في انفجار استهدف اجتماعا أمنيا في دمشق في 18 يوليو/تموز 2012.

ويأتي انتخاب القيادة القطرية الجديدة لحزب البعث العربي الاشتراكي وسط أزمة غير مسبوقة تعصف بالبلاد تطورت من حركة احتجاجية إلى نزاع مسلح أودى بحياة أكثر من 100 ألف شخص منذ منتصف مارس/آذار 2011.

وأجرت السلطات السورية في فبراير/شباط 2012 استفتاء على دستور جديد، في محاولة منها لتهدئة الاحتجاجات، ألغي بموجبه الدور القيادي لحزب البعث القائم منذ خمسين عاما.

وحلت فقرة تنص على "التعددية السياسية" محل المادة الثامنة التي تشدد على دور حزب البعث "القائد في الدولة والمجتمع".
XS
SM
MD
LG