Accessibility links

logo-print

للمرة الثانية.. البرلمان اللبناني يمدد دورته الحالية


جلسة سابقة للبرلمان اللبناني

جلسة سابقة للبرلمان اللبناني

مدد مجلس النواب اللبناني الأربعاء ولايته الحالية إلى عام 2017، وذلك رغم الرفض الشعبي للخطوة.

وصوت غالبية نواب المجلس على التمديد لسنتين وسبعة أشهر، وذلك بعدما حال الصراع السياسي بين قوى المجلس دون إجراء انتخابات تشريعية في البلاد، أو حتى الاتفاق على مرشح لتولي رئاسة البلاد بعد انتهاء ولاية ميشال سليمان في أيار/مايو الماضي.

وصوت 95 نائبا من بين 97 حضروا الجلسة (من أصل 128 هو عدد أعضاء المجلس) على تمديد الولاية حتى 20 حزيران/يونيو 2017.

وتعرضت سيارات عدد من أعضاء المجلس للرشق من محتجين حاولوا منع النواب من التوجه إلى مبنى البرلمان للتصويت على القرار. وكان النائب ميشال عون قد أعرب عن رفضه تمديد ولاية البرلمان.

وأعلنت القوات اللبنانية، من جانبها، تأييدها التمديد للمجلس، إلا أنها أكدت أنه بما أن النصاب مكتملا فلا مانع من انتخاب رئيس للجمهورية فيها.

ويعد هذا التمديد الثاني من نوعه للمجلس النيابي الذي كان من المفترض أن تنتهي ولايته في 20 حزيران/يونيو 2013.

وتقول الأحزاب المؤيدة لمشروع قانون التمديد إن الوضع الأمني في البلاد غير مستقر ولا يسمح بإجراء الانتخابات.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من بيروت يزبك وهبة:

المصدر: قناة الحرة/ راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG