Accessibility links

هجمات تستهدف مساجد في فرنسا بعد هجوم 'شارلي إيبدو'


أحد مساجد باريس

أحد مساجد باريس

قالت مصادر قضائية الخميس إن مساجد في ثلاث مدن فرنسية تعرضت لهجمات مساء الأربعاء وفجر الخميس، وذلك عقب الهجوم الذي استهدف مجلة "شارلي إيبدو" الساخرة في باريس وأدى إلى مقتل 12 شخصا.

ولم تؤد الهجمات إلى وقوع ضحايا.

ودان وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف الخميس "بأشد العبارات أعمال العنف أو التدنيس" التي تعرضت لها المساجد.

وصرح كازنوف للصحافيين "لن نسمح بأي عمل أو تهديد يطال دور عبادة كما لن نسمح بأي عمل عدواني ضد فرنسيين على خلفية أصولهم أو ديانتهم. فليعلم كل الذين يرتكبون مثل هذه الأعمال أنهم سيلاحقون ويعتقلون ويعاقبون أيضا".

وألقيت ثلاث قنابل صوتية على مسجد في مدينة لو مان غرب البلاد، وأطلقت رصاصة على الأقل على مسجد في حي شعبي في المدينة، بعيد منتصف الليل.

وفي بور لا نوفيل جنوب فرنسا، أطلقت رصاصتان على قاعة صلاة للمسلمين بعد ساعة تقريبا على انتهاء صلاة العشاء، حسبما أعلن المدعي العام للمدينة، ديفيد شارماتز.

وقال شارماتز "من الواضح أن شخصا رأى أنه من الواجب الانتقام، لماذا أو لمن؟ لست أدري"، وذلك ردا على سؤال حول ارتباط ذلك بالهجوم على "شارلي إيبدو".

وفجر الخميس، وقع انفجار متعمد أمام مطعم كباب مجاور لمسجد بالقرب من ليون وسط شرق البلاد. وقال رئيس بلدية المدينة برنار بيرو، أن "الأمر مرتبط للوهلة الأولى بالوضع المأساوي" الناجم عن الهجوم على المجلة، داعيا إلى "التضامن والوحدة والاحترام".

دعوة لإدانة أعمال العنف

ودعا ممثلو مسلمي فرنسا أئمة مساجد البلاد إلى إدانة أعمال العنف والإرهاب بحزم، خلال خطبة الجمعة، للرد على الهجوم الذي استهدف "شارلي إيبدو".

ودعا المجلس أيضا المسلمين إلى المشاركة في التجمع الوطني الكبير المقرر الأحد في باريس.

والتزمت فرنسا في الساعة الـ12 ظهرا دقيقة صمت تكريما لضحايا الهجوم، وذلك في إطار الحداد الوطني الذي أعلنه الرئيس فرنسوا هولاند.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG