Accessibility links

القضاء الفرنسي يأمر بتسليم نموش إلى بلجيكا


أمام محكمة استئناف فرساي

أمام محكمة استئناف فرساي

قرر القضاء الفرنسي الخميس تسليم بلجيكا الفرنسي مهدي نموش الذي يشتبه في أنه من قتل أربعة أشخاص في متحف بروكسل اليهودي في 24 أيار/مايو.

غير أن محاميه سرعان ما قال إن موكله "سيستأنف بالتأكيد" القرار، ما قد يؤخر عملية تسليمه إلى القضاء البلجيكي.

وأكدت غرفة التحقيق في محكمة استئناف فرساي قانونية الإجراء وأمرت بتسليم السلطات القضائية البلجيكية مهدي نموش تنفيذا لمذكرة التوقيف الأوروبية التي أصدرها هذا البلد في 31 أيار/مايو "بغرض الملاحقة في قضية اغتيالات ذات طابع إرهابي".

وكان الشاب (29 عاما) مبتسما ويبدو مرتاحا حين وصل مرتديا سترة رياضية سوداء وقميصا قطنيا أبيض، وجلس في قفص الاتهام المحاط بالزجاج وسط عناصر من نخبة حراس السجون. وبعدما حيا لدى دخوله أقاربه في القاعة بإشارة من يده لزم الصمت ولم يحرك ساكنا عندما نطق القاضي بالقرار.

ويشتبه في أن يكون مهدي نموش قد أطلق النار في 24 أيار/مايو في متحف بروكسل اليهودي، ما أدى إلى سقوط أربعة قتلى هم إسرائيليان وسيدة فرنسية متقاعدة وبلجيكي يعمل في المتحف توفى لاحقا متأثرا بجروحه.

وكان مهدي نموش قد أعلن خلال جلسة 12 حزيران/يونيو في محكمة الاستئناف التي نظرت في طلب بلجيكا تسلميه، أنه لن يعارض تسليميه إلى بلجيكا شرط أن تضمن له أنها لن تسلمه إلى اسرائيل.

وكرر محاميه ابولين بيبيزيب أن مهدي نموش المعتقل حاليا "يجب أن يحاكم في فرنسا أو بلجيكا وليس في مكان آخر"، ونظريا بإمكان اسرائيل التي وقعت على معاهدة أوروبية حول عمليات التسليم أن تطلب من بروكسل استلام القاتل المفترض.

وطلبت المدعية العامة تسليم المتهم صاحب السوابق العدلية العديدة إلى بلجيكا كي يحاكم هناك مؤكدة وجوب "إعطاء الأولوية للصلاحيات الطبيعية لمكان الوقائع".

وأمام المشتبه فيه مهلة ثلاثة أيام بعد صدور القرار للاستئناف على أن تكون أمام الهيئة القضائية العليا مهلة 40 يوما للبت في القضية.

وقال محاميه الخميس بعد إعلان المحكمة قرارها أنه ينوي الاستئناف، مؤكدا أن "من حقه الاستئناف وينوي ممارسة هذا الحق"، وأبدى المحامي مؤخرا استعداده للطعن في القرار حتى أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG