Accessibility links

logo-print

مسعى دولي للحد من الاحتباس الحراري.. بدء مؤتمر المناخ في باريس


أوباما يلقي كلمة في افتتاح قمة المناخ

أوباما يلقي كلمة في افتتاح قمة المناخ

افتتح أكبر مؤتمر دولي حول المناخ في باريس صباح الاثنين بحضور 150 رئيس دولة وحكومة، على أمل التوصل إلى اتفاق تاريخي للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمة الافتتاح العالم على انتهاج مبدأ المرونة والتوافق للخروج بإتفاق قوي خلال القمة.

ودعا زعماء العالم إلى تسريع تحركهم للحيلولة دون زيادة خطيرة في درجة حرارة الأرض. ووصف التعهدات التي تقدمت بها أكثر من 180 دولة لخفض انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري بأنها بداية طيبة، لكنه قال إنها ليست كافية لتحقيق السقف المطلوب، والذي يقول العلماء إنه يمكن أن يجنب العالم عواقب خطيرة.

وأعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في كلمته أن أكثر من 190 دولة وافقت على خطة للحد من الاحتباس الحراري. وأوضح أن مستقبل كوكب الأرض سيتحدد في قمة باريس، وأشار إلى أن الهدف الوحيد للقمة هو التوصل إلى اتفاق دولي للحد من انبعاث الغازات.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" من باريس نبيلة الهادي:

أوباما: واشنطن لن تتأخر

وقال الرئيس باراك أوباما في سياق متصل، إن الولايات المتحدة لن تتأخر في التحرك عندما يتعلق الأمر بتهديدات التغير المناخي.

ودعا الرئيس الأميركي في كلمته أمام المشاركين في القمة، الدول إلى وضع مصالحها على المدى القصير جانبا، والتحرك بسرعة لإنقاذ الكرة الأرضية من مخاطر الاحتباس الحراري.

وقال إن الأمر يحتاج إلى استراتيجية لخفض انبعاث الغازات ودعم الدول التي تحتاج إلى موارد في هذا المجال.

انطلاق المؤتمر (10:57 بتوقيت غرينيتش)

قال وزير البيئة البيروفي الذي ترأس المؤتمر الدولي السابق حول المناخ مانويل بولغار فيدال، إن العالم يواجه تهديدين رهيبين، هما الإرهاب والتغير المناخي.

وسيسلم فيدال رئاسة المؤتمر إلى وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

وانطلق المؤتمر وسط إجراءات أمنية مشددة، في لوبورجيه شمال العاصمة باريس، بمشاركة أكثر من 40 ألف شخص، إذ تم نشر أكثر من 11 ألف عنصر أمن لتأمين المؤتمر.

ولمنع وصول الناشطين المعارضين لعقد المؤتمر، نشرت السلطات الفرنسية عددا كبيرا من رجال الشرطة في محطات النقل، كما وضعت كاميرات مراقبة في الأماكن القريبة من انعقاد القمة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في باريس نبيلة الهادي:

وسيحاول المشاركون في المؤتمر التوصل إلى اتفاق عالمي، للحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض بدرجتين على الأقل.

ويعتبر مؤتمر لوبورجيه أكبر مؤتمر لبحث قضايا المناخ في العالم. وسيلقي كل من الرئيس الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين والفرنسي فرانسوا هولاند والصيني شي جين بينغ كلمات في المؤتمر.

وأعلن البيت الأبيض الأحد أن 20 دولة بينها الولايات المتحدة وفرنسا، ستتعهد بمضاعفة استثماراتها في مصادر الطاقة النظيفة.

وقال البيت الأبيض إن هذه الأموال الإضافية ستتيح تطوير تكنولوجيات جديدة سترسم للطاقة مستقبلا يجمع بين النظافة والسعر المعقول والأمان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG