Accessibility links

logo-print

مسؤول فلسطيني: السلطة تريد إعطاء فرصة لانجاح جهود كيري


الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتوسط الرئيس باراك أوباما ووزير الخارجية جون كيري، أرشيف

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتوسط الرئيس باراك أوباما ووزير الخارجية جون كيري، أرشيف

أكد مسؤول فلسطيني يوم الخميس أن الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية سيعطون فرصة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري لانجاح مهمته في استئناف مفاوضات جدية تفضي إلى حل النزاع مع إسرائيل.

وقال المسؤول الفلسطيني الذي فضل عدم ذكر اسمه في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية "إن إسرائيل بدأت بالتصعيد لافشال مهمة كيري وأي جهود تفضي إلى استئناف مفاوضات جدية على نحو يفضي إلى حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حدود عام 1967 ووقف الاستيطان".

وأضاف أن "فترة شهرين تقريبا ربما تكون كافية للوزير كيري للتوصل إلى صيغة لاستئناف المفاوضات على الأسس المعروفة وهي وقف الاستيطان ومرجعية حدود 1967" مشيرا إلى أن "القيادة الفلسطينية لن تتقدم خلال هذه الفترة بطلبات جديدة للانضمام للوكالات التابعة للأمم المتحدة".

لكن المسؤول الفلسطيني حذر من أنه "إذا أقدمت إسرائيل خلال هذه الفترة على البناء في منطقة "اي 1" الواقعة شرق مدينة القدس والتي تفصل الضفة الغربية إلى جزئين وتدمر أي أفق لحل الدولتين، فإن القيادة الفلسطينية سوف تتحرك بكل الاتجاهات بما فيها التوجه إلى محكمة الجنايات الدولية بعد الانضمام لها بالتوقيع على اتفاقية روما".

وشدد على أن "الرئيس عباس كرر أكثر من مرة أن البناء في منطقة "اي 1" هو خط أحمر لن نسمح به، وبناء حجر واحد في هذه المنطقة يعني إعلان حكومة نتانياهو عن تدمير حل الدولتين"، حسبما قال.

ومن المقرر أن يلتقي كيري مع عباس الأحد في رام الله في إطار جولته الثانية للمنطقة خلال أسبوعين وذلك بعد جولة الرئيس الأميركي باراك أوباما وما تلاها من إعلان مسؤول فلسطيني أن كيري بدأ فعليا بمباشرة مهمته كمسؤول عن ملف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية والتقى مع عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو كل على حدة بعد مغادرة اوباما المنطقة.

ومفاوضات السلام متوقفة منذ عام 2010 ويشترط الفلسطينيون لاستئنافها الوقف التام للاستيطان واعتبار حدود 1967 مرجعية للتفاوض، بينما تقول إسرائيل إن المفاوضات ينبغي أن تستأنف دون شروط مسبقة.
XS
SM
MD
LG